الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
العقل
العقلالباحث محمد غازي عرابي
« العقل ما عُقل من الشيء فنسب إليه ، وما ثم إلا نسب في هذا المخلوق اللاحق بأهله من حيث الشيئية وبخالقه من حيث الأهمية . والعقل جوهر صاف لا يخالط المادة ، متحكم بها ، سيرّها كما يسير السائق سيارته ، لا هو منها فنقول هو هي ، ولا هو من دونها فنقول سائق وما ساق إلا من ساق فافهم .
والعقل تفاعل فانفعل فافتعل . . أخذ عن ورد ، ثم رد على فرع ، فحمل الفرع فتحرك ، فكانت الحركة الظاهرية التي ترى  . والعقل محل وجود مسبق ، والوجود تابع لأهله لأهميته ، وأصله هم قوى حافظة ، مدبرة ، كروية لا ترى ، شفافة لا تعلم ، فعالة بآثار فافهم .
أما ثنويته فلتضاده بين عالمي النور والظلمة . . تارة يقعد بين يدي الرحمن فيأخذ عنه ما يأخذه القمر عن الشمس ، وتارة يطلع على مسرح الحياة سلطاناً آمراً ناهياً كحال القمر ليلة البدر التمام . . هو سيد في السماء ، أمير على الأرض ، تنظر إليه فتقول هو ، وهو واسط ، فإذا غاب قلت ما قال النبي : صلى الله تعالى عليه وسلم : هذا هو الغاسق إذا وقب .
والعقل منة ، نفذ منها الحق فكان خلقاً ، تجلى منه عليه فظهر لنفسه بنفسه ، فما ثم موجود سواه . فالعقل طفله الأثير ، وأداته الحقية ، ويمناه بها أعطى وأخذ ، وعاقب وأثاب ، ورفع وأخفض . . ولهذا قال صلى الله تعالى عليه وسلم : كل شيء منه سبحانه حتى العجز والكيس( أي الفطنة ) .
والعقل نور من نور ، محله تواجد في ظلمة فسكن إليها فقامت به ، فناء بها ، ففر إلى ربه ، فغشي عوالم الرحمن ، فعُقل بنور أعلى فارتفع فصفا فكان قلباً . فالحقيقة واحدة نفسية وعقلية وقلبية ، وإنما اختلفت المصطلحات حسب الدرجات فافهم .
فارتكس نكس ، ونكس خذل فهو نفس ، وارتفع علا فأشرف فهو شريف فهو قلب . . والعقل حيران بينهما . هو شقاء حتى يتم الله نعمته عليه ، وهو نعيم إذا تمت عليه نعمة ربه » .

المصدر :- من كتاب علم الكشف للباحث محمد غازي عرابي – ص 125 – 126 .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة

أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة