الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
في الموازنة بين الجوع والشبع

الموازنة بين الجوع والشبعيقول الشيخ الحارث بن أسد المحاسبي :
« ورغب في الصوم ، وقد فرض رمضان ، ولم يفرض عليه – أي النبي صلى الله تعالى عليه و سلم - الجوع ولا العطش ، فالذي ينال جوعاً وعطشاً بلا صوم ، فليس بمأجور ...
الله لم يفرض الجوع فريضة ، ولم يرغب فيه نافلة ، إلا أن يجوع العبد ليؤثر على نفسه بطعامه أهل السكينة ...
الطبائع تختلف من الناس ، فمنهم من يحتاج إلى الطعام في وقت أكله ، ويستغني عنه عند ذلك الوقت في يوم آخر ، وربما احتاج إلى طعام في حال ، ويستغني عن مثله في غير تلك الحال . ولكن أفضل ما أخذ من الطعام ما تحتاج إليه النفس ، ليس فيه زيادة أو نقصان ...
فمن دعا الناس إلى الجوع فقد عصى الله ، وهو يعلم أن الجوع قاتل ، وقد فعل ذلك بخلق كثير من زوال العقل ، حتى تركوا الفرائض ...
ومن دعا إلى الشبع فقد عصى الله ، ولم يحسن أن يطيعه ، لأن الشبع ثقل على البدن وصلابة عن وعيد الله في القلب ، وغلظ في الفهم ، وفتور في الأعضاء ...
فأفضل الجوع جوع القانع ، وجوع التكلف يفتضح بالشبع ، وإن كان في الصوم جوع فإنما  معناه الترهب لله عز وجل ، والسياحة لذلك »(1) .

وتقول الدكتورة سعاد الحكيم :
« يعترف ابن عربي بالجوع ركناً من أركان المجاهدة ، ولكنه لا يلبث بنظرة موضوعية علمية إلى عواقب الجوع أن يتجنبه دون الوقوع في تخمة نقيضه ( الشبع ) ، يقول ابن عربي  : « إن كان الجوع إذا قام بك أعطاك من الصفاء والرقة واللطافة والتحقق بالعبودة ... فأنت طالب له غير مستغن عنه ،  فإن أعطاك الشبع ما أعطاك الجوع من كل ما ذكرناه ،  فقد استغنيت بالشبع عن الجوع ،  إذ الجوع ليس مطلوباً  لنفسه »(2) .
كما يقول أيضاً : « أما اللطفية الروحانية التي تتنعم بالعلوم الإلهية فليس هذا (الجوع) بابها ، وإنما بابها قطع الشواغل وترك الفضول وتعلق الهمة بالله تعالى ، وإنما حملهم على الجوع أن تضعف القوى فيقل فضول النفس بهذا السبب . وقد رأيت الرجل إذا قوي ترد عليه الموارد الإلهية في شبعه وجوعه ... فلو كان الجوع شرطاً لما صح زواله ، ولكان الوارد يتوقف على عدم الشرط ... »(3)  .
وهكذا نلاحظ أن ابن عربي لم يتوقف عند الجوع كشرط ضروري من شروط الطريق كما قرره فكر أسلافه  بل نظر إلى الجوع وسيلة لها فوائدها ولها مضارها ( الصحية والفكرية ) ولها ممارسة خاصة  ( المريد دون الأربعين ) من خلال نسبيتها ( حد الشبع نسبي عند الأفراد ) »(4) .

 الهوامش : ـ 
(1) - د . عبد لحليم محمود – أستاذ السائرين الحارث بن أسد المحاسبي – ص 188 – 189 .
(2) - الشيخ ابن عربي – الفتوحات المكية – ج2 ص 658 .
(3) - الشيخ ابن عربي – وسائل السائل – ص 55 .
(4) - د . سعاد الحكيم – المعجم الصوفي – ص 254 – 255 .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: مجهوله      البلد: قطر       التاريخ: 11-03-2014
كلام جيد


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة