الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
الصدق في القول والعمل

الصدق سعاد الحكيم
قلنا في الوقفة السابقة إن التصوف يقدم للإنسان المعاصر أمورًا أربعة ، فصلنا القول في الأمرين الأولين منها وهما تحقيق التقارب بين المذاهب داخل الدين الواحد ، والإسهام في تشييد مساحة إنسانية لتعارف الديانات وحوارها ، ولاحظنا تكامل هذين الأمرين فيما بينهما وأنهما يجتمعان في جوهرهما تحت لواء واحد هو : الانفتاح على الآخر .  ونقف هنا مع الأمرين المتبقيين وهما الارتقاء بممارسة الطقوس الدينية ، واقتران القول بالعمل .  فأما أول هذين الأمرين الأخيرين ،  وهو الثالث في ترتيب الأمور الأربعة  فتلاحظ الدكتورة سعاد الحكيم أنه « مهم جدًا » . وتبرز أهميته عند المقارنة بين ممارسة الطقوس الدينية لدى الصوفي من جهة ،  ولدى غيره من باقي طوائف المسلمين من جهة أخرى :« فالصوفي يؤدي عبادته لله ليس بشكل مختلف عن المسلم العادي ولكن بوعي مختلف .  وتقدم لنا النصوص الصوفية نماذج عديدة تصور صلاة الصوفي وصيامه وزكاته وحجه مما يدعو للتأمل واستعادة العمل من رماد العادات إلى وهج العبادات » .  وكمثال  علـــى بعـــض ذلك ،  تورد سعاد الحكيم استفســـار الجـــنيد لحـــاج :  هـــل حج حـــقـًا ؟  وتستخلص منه المستوى الخاص الذي يتعـــامل منه الصوفي مع العـــبادات والـــذي ينـــتهي فيه الجنيد بالرجل إلى عدم استيفائه شروط الحج على الوجه الأكمل ،  وضرورة ـ بالتالي ـ إعادته أداء هذه الشعيرة الدينية :  « جاء رجل إلى الجنيد ،  شيخ طائفة الصوفية ،  فسأله الجنيد :  أين كنت؟  فقال :  كنت في الحج ،  فسأله :  هل حججت ؟ »  وتعلق الدكتورة سعاد الحكيم على هذا السؤال قائلة :« إن سؤال الجنيد للشخص القادم من الحج لافت للنظر ويدل على القيمة الكبرى التي يعطيها الصوفي للوعي الإنساني وللحضور أثناء العمل » .  وهكذا « يتدرج الجنيد مع الشخص في الأسئلة ليريه أن العبادة ليست حركة الجسد بل هي حركة الروح،  يقول له عبارات من أمثال:  هل رحلت عن جميع المعاصي منذ خرجت من بيتك ورحلت عن وطنك؟  حينما أحرمت في الميقات هل تجردت من صفات البشرية كما تجردت من ثيابك؟  حين سعيت بين الصفا والمروة هل أدركت مقام الصفا ودرجة المروة ؟ عندما ضحيت في المنحر هل ضحيت برغبات نفسك؟  وفي نهاية الأسئلة وإجابات الشخص بالنفي ،  يخلص الجنيد إلى اجتهاد يدل على بنيوية القلب في العبادة ،  فيقول للرجل :  لم تحج ،  فعد وحج على النحو المذكور حتى تصل إلى مقام إبراهيم » .  من هذا المثل تستنتج سعاد الحكيم أن «هذا الالتفات إلى القلب ،  إلى الوعي ، إلى الحضور ،  إلى ممارسة الطقوس بشوق وحب ينفض عنها غبار التكرر ، فترجع جديدة لها مذاق البدايات ،  وترجع سبيلا إلى المعبود لا حجابًا عليه،  ومصيدة لتلبيس إبليس كما نوه ابن الجوزي في كتابه الشهير » .  وتنهي الدكتورة سعاد الحكيم الأمور التي يقدمها التصـــوف للإنسان المعاصر بالأمر الرابع والذي نستفيده من التجربة الروحيــــــة الداخـــلية    كــــــما تقول ،  وهو بلفظ واحد : التحقق  .  « فالصـــوفي يقـــترن لديه القول بالعمل ،  فلا ينطق إلا عن ذوق .  سئل الحسن البصري عن الفقر فاستمهل السائل دقائق ،  دخل فيها منزله وتصدق بأربعة دوانق يملكها ،  ثم عاد ليتكلم عن الفقر » .  فانظر إلى اقتران القول بالعمل لديه،  وانظر إلى حالنا اليوم من مثل هذا الأمر .  تقول :  « اليوم  ،  أكثر أمراض عالمنا شيوعاً هو تناسل الكلام والغرق في النظريات ،  فقد يكتب الواحد منا عن الصبر عشرات الصفحات وفي غفلة الوعي يضيق صدره بمسامرة ولده وتخفق أجنحة روحه لمضايقة جار .  إن التجربة الداخلية تساعد الإنسان على معرفة نفسه معرفة حقيقية ،  وبالتالي ينطلق من موقعه نحو التسامي والتحرر والتأنس وإبداع ذاته بالتحقق  ».  فذالك أمران يقدمهما التصوف للإنسان المعاصر:  الارتقاء بممارسة الطقوس الدينية إلى مستوى الحضور والوعي بنبل العبادة،  وقرن القول بالعمل أو التحقق حتى يكون الصدق في القول ملازمًا للصدق في العمل . وكما فعلنا بالنسبة للأمرين الأولين اللذين جمعناهما تحت تعبير:  الانفتاح على الآخر  نلاحظ هنا أيضًا أن المعيار الذي يحكم هذين الأمرين الأخيرين هو كلمة واحدة هي  : الصدق . الصدق في تطبيق الأعمال الشرعية والفرائض الدينية بطريقة يرقيها إلى مقام الإحسان المفيد للإتقان في العمل والإخلاص في تطبيقه ، والصدق في مطابقة القول للعمل وصدوره عنه . الانفتاح على الآخر داخل الدين الواحد أو خارجه ،  والصدق في إتيان الأقوال والأعمال ،  دينـًا ودنيا ؛ هاتان هما هديتا التصوف للإنسان المعاصر .


المصدر : مدونات مكتوب - وقفات مع الدكتورة سعاد الحكيم .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: أحمد حمد الحميد      البلد: العراق       التاريخ: 09-04-2010
موضوع جيد

الاسم: رحمه سامح      البلد: مصر في جديله       التاريخ: 27-12-2014
بجد تعبيرات رائعه


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة