الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
الكتابة . . . رئتي الثانية

الكتابةحسين الراوي
للكتابة نكهةٌ رائعة لا يدرك لذتها كُل من كتب , هذا لأن الكتابة تريد نَفَساً خاصاً وحِساً شفافاً في التعامل مع القلم والفكرة والسطر والمفردات وكذلك علامات الترقيم, والكتابة لم تكن في يومٍ من الأيام هي إجادة وضع القلم بين الأصابع ومن ثم امتطاء صهوة الأحرف والكلمات, لا , إن الكتابة دنيا ثانية أرفع وأعلا من أن يتعاطاها الكاتب بلا إنسانية ووعي . إن الأقلام أمانات والقلم الذي يجري فوق الورق بالحق ليس كالقلم الذي يكتب بمداد الباطل , لأن قلم الحق هو الأقوى والأمضى بنقشه , وقلم الباطل هو الأضعف روحاً والرديء طموحاً بخرّبشته.
للأوراق روحٌ بيضاء طيبة, مِنا من يحترمها كاحترامه لذاته, ومِنا من يُدنسها بسواد كتاباته للأسف, وصدر الورق هو الساحة الرحبة التي تكشف وتميز للقارئ المدرك مدى وعي الكاتب وثقافته واتجاهاته الفكرية وميوله العام وطموحاته ولربما أشياء أُخرى عن معالم روحه.
هناك النوع من الكُتاب يكتبُ بِنَفَسٍ جميل وحِسٍ راقٍ حيث يتناول الموضوع بكل سلاسة, فتشعر بأن في سطوره التي تقرأها متعة وحلاوة, توصلك لحقيقة إبداع هذا الكاتب, وهذا النوع من الكُتاب ينطبق عليه قول بونسيلا: "عندما نقرأ موضوعاً مكتوباً بأسلوبٍ طبيعي وسلِس, نعرف أن جهداً شاقاً بُذِل في كتابته".
وهناك نوع من الكتاب ذو أسلوب مملٍ وطرحٍ ثقيل, لا يُحسنُ من فن الكِتابة إلا رصف الكلمات جنباً إلى جنب, في موضوعٍ لم يعطهِ حقهُ في التعامل معه بوعيٍ ورفقٍ وكياسة, وهذا النوع من الكُتاب عليه أن يُنصت لما قاله اتش جي ويلز, عن نفسه: "أكتبُ بطريقةٍ مباشرة ومستقيمة, تماماً مثلما أسيرُ بشكلٍ مستقيم, لأن ذلك هو أفضل السُبل للوصول للهدف".
وهناك نوع من الكُتاب يُريد أن يكون كاتباً بالعافية !, فهو لا يملك من أدوات الكتابة الفكرية أي شيءٍ, وهو أيضاً لا يحمل فِكراً جميلاً ولا ثقافةً تسعفهُ لأن يرتقي لأول عتبات القبول عند القارئ, فتراه ورغم هذا كله يُصر بشدة على ارتكاب الكتابة من دون أن يُطوّر من مسلكه وأسلوبه الكتابي, ولهذا النوع من الكُتاب يقول تولتستوى: "لا تكتب إلا عندما تشعر بأنك تضع لحمك في المحبرة, كل مرة يغطي فيها الحبر القلم".
وهناك نوع من الكُتاب (بِتاع كُله), فهو في يوم يكتب عن الأدب بصفة الأديب الأريب المتخصص, وفي يوم آخر تجده رجل مال وأعمال, فتراه يكتب عن البورصة المالية ومؤشرات التداول العالمية وسعر صرف العملات وهو في حقيقة الأمر ليس له في عالم المال أكثر من تلك المعلومات التي ذكرها في موضوعه !, وتجده في يوم آخر يكتب عن البحار والمحيطات وعن الحيوانات وعن الأشجار والزهور والنباتات وكأنه عالِمٌ جليل قد سقط حاجبيهِ على عينيه بعد عُمرٍ طويل قضاه في دراسة وبحث هذه الأمور!, ولعل هذا النوع من الكُتاب في نهاية المطاف تجده لم يمتاز أو يُفلح بأي شيء في عالم الكتابة !!.
وهناك نوع من الكُتاب كل حظهم في الكتابة كأسٌ وجسدٌ وسيجار وشهوة تصطلي بلا آدمية, هؤلاء الكُتاب عادةً ما تسكن أفكارهم بين السُرة والركبة, حيث طموحهم الدنيء وعقليتهم الرديئة, هذا النوع من الكُتاب ليس لهم في سوق الكِتابة لا بعيراً وشاةً ولا حتى برغوثاً ميتاً ! .
وهناك نوع من الكُتاب أقلامهم أقلامٌ موبوءة وضمائرهم ضمائرٌ مستأجره, وهم أهل أقلامٌ مستعبدة تكتب متى ما أُمرت وتتوقف متى ما نُهِيت, ليس لها في عالم الكِتابةِ لا مذهباً ولا مِلةً, يسيل لعاب مدادها على رائحة الدينار, هذه الأقلام وهبت جبين كرامتها لأحذية البعض, وهي أقلامُ تستحق أن تُداس حتى تُسحق وتنتهي .
والكتابة بالنسبة لي هي رئتي الثانية ، التي أستخدمها حينما أشعر بأن رئتي الأولى باتت لا تسعفني لأن أتنفس بشكل جيد .

المصدر : موقع روح .
http://www.roo7.net/index.php?news=34
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: محمد الراجح      البلد: جدة       التاريخ: 20-08-2009
ماشاء الله على هذا التنسيق وحسن الكلام فوالله من أفضل ما قرأت في تصنيف الكتاب والصحافيين ، كتابة تمتاز بالموضوعية وتمتاز بأدب الطرح وجميل التصنيف ومنهجية الموضوع بارك الله في كاتبها وبارك في ناشرها


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة