الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
مظاهر تجليات الجلال والجمال في الرجل والمرأة
هاشم الفهد
إن تجلي الحق عز وجل على الوجود يقع في قوسي الإحاطة لدائرة الوجود ، وهما قوس الجلال وقوس الجمال ، وقد ظهر آدم عليه السلام بصورة مظهر الجلال وقد سجدت له الملائكة فكان هو المعلم المطاع وكان السبب في طرد إبليس من الجنة لعدم امتثاله للسجود ، وبذلك كانت القيومية لآدم وأبنائه الذكور من بعده . وعندما خلق الحق عز وجل  حواء عليها السلام من آدم كانت هي ( نفس) آدم عليه السلام ، وهي النفس الكلية التي انبثقت منها الأنفس : ما خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ( لقمان28 ) . وهي المودة التي انطوى عليها باطن آدم وذريته والموطن الذي فيه يسكنون : وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (الروم21) ، أما حواء عليها السلام وذريتها من النساء ، كانت مظهر الجمال الذي انجذب إليه آدم وذريته ، فكان الرجل هو السماء التي تنظر إليها المرأة لأنه القوس الأعلى ( قوس الجلال ) وكانت المرأة هي الأرض التي ينظر إليها الرجل لأنها القوس الأدنى وهو ( قوس الجمال ) وبذالك كان الكمال ولا يزال .
وقال أحدهم ( الجلال رقيب القلب والجمال شفيع النفس ) وبهما كملت دائرة الوجود . لذلك كان كل أنبياء الله على نبينا وعليهم الصلاة والسلام من الرجال :  نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (البقرة223 ) . وهي الأم التي يتكون الإنسان في أحشائها ويخرج للوجود . وهكذا يعيد الإنسان نفسه . ورد في الحديث الشريف :  إذا تَزوَّجَ العَبدُ فقد كَمَّلَ نِصفَ الدِّين ، فَلْيتَّقِ اللهَ في النِّصفِ الباقي ( شعب الإيمان للبيهقي 5246 ) ، وإن مسؤولية صلاح المرأة التي هي الأرض وسلامة عملية الإنبات هي من مسؤولية الرجل لأنه  ( الفلاح ) الذي يغرس الأرض ويجني الثمار ، وتتحمل الأرض مسؤولية الإنبات أي إنها تنتج ما يغرس فيها إذا أحسن الفلاح عملية الغرس كاملة ، وحافظ على التربة من كل ما يفسدها ، وبذل الجهد لتطهيرها من الشوائب ، وتكمن العلاقة الطيبة التي تشرق منها شموس الجلال والجمال في الرجل والمرأة في قوله تعالى : إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً  (الأحزاب35 ) ، وبهذا يكون صلاح العائلة والمجتمع من مسؤولية الرجل أولا والمرأة ثانياً . ولا تفسد النساء إلا بفساد الرجال ، لأنهم القوّامين على النساء ويتحملون مسؤولية إعداد وتأهيل المرأة ، ولا ننسى أن لكل قاعدةٍ شواذ . وقال أحدهم :
الأمُّ مَدرَسةٌ إذا أعْدَدْتَّها       أعْدَدْتَّ شَعباً طَيِّبَ الأعْراقِ 

وأخطر الوسائل لإفساد النساء والمجتمعات هي ( الأمية والفقر والتهميش والحرمان بكل أنواعه ، والتفكّك الأسري ، وأكل الحرام وإشاعة الفاحشة والظلم ، وأعراف التخلف وغياب القوانين التي تحمي الأسرة والمرأة ، والبطالة التي تحرم الإنسان من تأمين وسائل العيش ومتطلبات الحياة ) ، والرجل راعي لأسرته وبفساده تفسد أسرته ورعيته ، وبذلك يفقد قيمته ورجولته ويسقط من بهاءه
لأن عزَّة الرجال في طُهر النساء ، وإذا فسدت المرأة فقدت جمالها وأصبحت مُبتذلة لا تنبت إلا نَكداً ، لأن الرجل في عين المرأة ، وإذا سقط من عينها زال تأثيره ، لأنها المرآة العاكسة لنفس الرجل التي قال فيها الحق عز وجل :   وَنَفْسٍ وَما سَوَّاها . فَألْهَمَها فُجورَها وَتَقْواها . قَدْ أفْلَحَ مَنْ زَكَّاها . وَقَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها ( الشمس 7 ، 8 ، 9 ، 10 ) ، والمرأة هي الأم والأخت والزوجة والبنت وهي الشريك الساند للرجل في مسيرة الحياة وتجاوز الصعاب ، والرجل هو الخيمة والشجرة التي تستظل المرأة بظلِّها وتقتات على ثمارها ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم ، وصل اللهم على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى آله وصحبه وسلم تسليما . 

المصدر :- مشاركة من الكاتب .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة

أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة