الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
شهر رمضان... في كتابات الرحالة الأجانب

الرحالة الأوربيون، من خلال رؤيتهم لأحوال المجتمعات الشرقية ، وما تمثله من عالم غريب حافل بكل ما هو مثير (من وجهة نظرهم) قد عنوا برصد كل مظاهر التقاليد والمعتقدات الشعبية المتوارثة، وكان من بينها مظاهر الاحتفال بشهر رمضان ...
شهد الرحالة البندقي (برنار دي بريد نباخ) ليالي رمضان في القاهرة - منتصف القرن الخامس عشر - ووصف مظاهر بهجة الناس بهذا الشهر، إنارة المساجد والدروب، والإنشاد وحلقات الذكر ودق الدفوف (حتى تعذر عليه النوم) !...
كذلك الرحالة الإيطالي (فيلكس فابرى) الذي زار مصر عام (1483م) فقد أعرب عن دهشته ليلة دخوله القاهرة لكثرة ما رأى بشوارعها من الأنوار والمشاعل والفوانيس المختلف ألوانها وأشكالها، يحملها الكبار والصغار وشاهد المسحراتي الذي اعتقد أنه أحد رجال الدين ! حيث كان يمر ثلاث مرات في الشوارع ليلاً ومعه طبلة يدق عليها منادياً للناس بأسمائهم ..
وقد حرص بعض هؤلاء الرحالة على استئجار غرفة في شارع رئيسي ليتمكن من متابعة الاحتفالات بهذا الشهر .. وقد وصف الفرنسي : (فيلامون) عام
(1589) بعض مظاهر الاحتفالات بهذا الشهر .. مواكب دراويش الصوفية وحلقات الذكر، والمساجد المضاءة وزحام الأسواق، ومآدب الإفطار التي يدعى إليها الأصدقاء .. ويصف المصريون بالكرم . (ولديهم عادة جميلة إذ يجلسون على الأرض ويأكلون في فناء مكشوف أو أمام بيوتهم، ويدعون المارة إلى الطعام في صدق وحرارة) !..
أما العالم والمهندس والمؤرخ الشهير (فرنسوا جومار) أحد العلماء الذين صحبهم نابليون في حملته إلى مصر، فيقول :
(تُحيا الأعياد الدينية في القاهرة ببذخ شديد، فالناس جميعاً يعلمون أن رمضان هو شهر الصوم ، فيمتنعون عن الطعام والشراب والتدخين والاستمتاع بأي تسلية بين شروق الشمس وغروبها، ولكن هذا الحرمان، الذي يطول أو يقصر حسب الفصل، يتبعه استمتاع كاف لنسيان هذا الحرمان، ويحتفي المسلمون بليالي رمضان، بينما يحضرون خلال النهار ـ في جماعات كبيرة ـ وبورع شديد، دروس الفقه بالمساجد. ومنهم من يتشاغل بالعمل وفي الغالب بالنوم ! وفي المساء، تبدو الشوارع مضاءة صاخبة، وتظل الأسواق والمقاهي مفتوحة حتى أذان الفجر) .
كلوت بك
أما (كلوت بك) الفرنسي، صديق محمد علي باشا ومؤسس أول مدرسة للطب في مصر ... والذي سجل في كتابه الشهير (لمحة عامة إلى مصر) انطباعاته عن مصر وشعبها في ذلك العصر الذي شهد تأسيس الدولة الحديثة في مصر فيقول عن مظاهر شهر رمضان : (صوم رمضان ... من الفرائض الأساسية في الدين الإسلامي ... وشهر رمضان لا يقع في فصل معين من السنة، وإنما يطوف بها جميعاً، وتتم دورته في كل ثلاث وثلاثين سنة مرة ... وعلى خلاف ما كنا نعتقد في أوربا، بأنه شهر ترفيه وتفرغ للملذات !... بينما هو شهر الحرمان من الشهوات .
ولا يقتصر الصوم على حرمان النفس من الطعام والشراب طوال النهار، بل يمتد أيضاً ليشمل التدخين والنشوق والروائح العطرية ... ويعفى الحوامل والمرضى والمسافرون من الصوم، غير أن بعض الأتقياء - في حالة المرض أو السفر - لا يأخذون بهذه الرخصة !... وقد شهدت بنفسي مرضى بالحمى يأبون تعاطي الدواء ... مؤثرين الموت على مخالفة واجب الصوم !!
ويتناول الفقراء إفطارهم بنهم وشهية ... أما الأثرياء فيكتفون بوجبة خفيفة ... قليل من الخبز أو الحلوى أو الفاكهة، وقد يتناول بعضهم أطباقاً سهلة الهضم كالمهلبية ثم يدخنون (الشيشة) مع قدح قهوة أو كوب شربات إلى أن يصلوا العشاء، ثم يتناولوا وجبة الإفطار الدسمة !
ويتخذ كثير منهم طريقهم إلى المساجد، بينما يمضي البعض إلى المقاهي يستمعون إلى حكايات شعراء الربابة والمنشدين ... وتتنوع أمسيات رمضان في شوارع القاهرة، ما بين مشاهد ألعاب الحواة، أو الانضمام لحلقات الذكر حول ضريح أحد الأولياء ... بينما يتجمع البعض في ممرات حديقة (الأزبكية) في ضوء القمر، ليستمعوا إلى فرق الموسيقى التركية، ومشاهد (خيال الظل) و (الأراجوز) وتناول الكعك والذرة المشوية والقهوة وعصائر الفاكهة. ويتفنن الباعة في الغناء لبضاعتهم، بينما يشق السقاءون الجموع وهم يحملون قرب الماء .
دى شابرول :
هو أحد العلماء البارزين في حملة نابليون على مصر، وقد أعد دراسة قيمة بعنوان (عادات وتقاليد سكان مصر المحدثين) نشرت ضمن موسوعة وصف مصر ... وبعد أن تحدث عن أعياد المصريين التي تعود إلى أصول دينية وهي فرصة للمباهج والاحتفالات العامة، أشار إلى أن شهر رمضان في مجموعه هو شهر للعبادة واللهو أيضاً !... ثم تحدث عن (موكب الرؤية) حيث يركب القضاة الأربعة ووكيل بيت المال والمحتسب وأرباب الدولة، يحيط بهم الدراويش وعامة الناس، وعدد كبير من القناديل والمشاعل، وعقب ثبوت الرؤية، يتوجهون جميعاً إلى القلعة لتهنئة الوالي، وتضاء أمام الحوانيت القناديل والشموع، وتوضع المباخر بأشكالها الجميلة تنتشر منها روائح زكية !
ففي النهار، يسعى كل امرئ قدر طاقته كي ينهي عمله في أسرع وقت ليخصص بضع ساعات للنوم، فترى الفلاح راقداً تحت نخلة، والتاجر يرقد على بنك دكانه، والعامة ممددين أمام واجهات بيوتهم بينما الأثرياء ينعمون بالنوم على أرائك فاخرة داخل السلاملك. وتتجمع النساء في المشربيات يرقبن الشمس وهي تتوارى وراء الأفق .. إلى أن تأتي الساعة التي طال انتظارها حيث تتصاعد أصوات المؤذنين من فوق منارات المساجد، يدعون الناس إلى الصلاة، فمنهم من يلبي النداء، ومنهم من يهرع إلى الطعام والشراب .. ويحرص الأثرياء على تقديم مآدب الإفطار الباذخة، حيث يقدم الطعام إلى الجميع بلا تمييز !
وتظل المساجد والشوارع مضاءة بالقناديل حتى مشرق الشمس ويذهب كثير من الناس إلى المقاهي للاستماع بحماس إلى الرواة والمنشدين وهم يقصون حكايات عجيبة !... ويذهب البعض إلى الحمامات العامة التي لا تخلو من المسرات والتسلية !... بينما تزدحم الميادين بالحواة والمشعوذين، وفرق التمثيل .
منصور أفندي
أما المستشرق البريطاني الشهير (إدوارد لين) االذي شغف بمصر واختلط بناسها، وتأثر بعادات وتقاليد مجتمع القاهرة، حتى أنه شارك المسلمين صلاتهم بالمساجد، وفي حلقات الذكر، راصداً تفاصيل الحياة اليومية، وسمى نفسه: (منصور أفندي) !.. فقد حدثنا عن مشاهداته لطقوس ليلة رؤية هلال رمضان عام (1835م) فيقول :
(والليلة التي يتوقع أن يبدأ صبيحتها الصيام، تسمى ليلة الرؤية .. فيرسل عدد من الأشخاص الثقاة إلى مسافة عدة أميال في الصحراء، حيث يصفو الجو لكي يروا هلال رمضان .. بينما يبدأ من القلعة موكب الرؤية الذي يضم المحتسب وشيوخ التجار وأرباب الحرف : الطحانين والخبازين والجزارين والزياتين والفكهانية، تحيط بهم فرق الإنشاد ودراويش الصوفية، وتتقدم الموكب فرقة من الجنود ... ويمضي الموكب حتى ساحة بيت القاضي ويمكثون في انتظار من ذهبوا لرؤية الهلال .. وعندما يصل نبأ ثبوت رؤية هلال رمضان، يتبادل الجميع التهاني، ثم يمضي المحتسب وجماعته إلى القلعة، بينما يتفرق الجنود إلى مجموعات يحيط بهم (المشاعلية) والدروايش يطوفون بأحياء المدينة، وهم يصيحون : يا أمة خير الأنام .. صيام .. صيام .. أما إذا لم تثبت الرؤية في تلك الليلة، فيكون النداء : (غداً متمم لشهر شعبان ... فطار ... فطار ...) !.
وأشار (لين) إلى صمت الشوارع وتراخي حركة الحياة نهاراً، وقبيل المغرب توضع مائدة الإفطار ـ طوال شهر رمضان ـ في غرفة الاستقبال، حيث يستقبل رب الدار ضيوفه، وتعد صينية فضية كبيرة تزدان بأطباق المكسرات والزبيب والحلوى وأواني الشربات والماء، وفي الحسبان دائماً الضيوف الذين قد يهبطون بغته، وتجهز أدوات (الشوبك) للتدخين.. وبعد أذان المغرب، يتناول رب الدار مع أسرته وضيوفه أكواباً من شراب الورد أو البرتقال، ثم يؤدون صلاة المغرب وبعدها يتناولون شيئاً من المكسرات ويدخنون ...
وبعد تناول شراب منعش يجلسون لتناول إفطارهم، غالباً من اللحوم وأطايب الطعام، ثم يؤدون صلاة العشاء ويعقبها صلاة التراويح التي تؤدى جماعة في المسجد، ثم يتدفق الناس إلى الشوارع، ويتحول الليل إلى نهار، ويرتاد العامة المقاهي ليستمعوا إلى المنشدين ورواة السير الشعبية، ويعقد دراويش الصوفية حلقات الذكر وختمة القرآن في منازل شيوخهم كل ليلة ...
ويدور المسحراتي في كل ليلة، ولكل منطقة مسحراتي خاص بها، يطلق المدائح لأرباب المنازل، ممسكاً بيده اليسرى (بازاً) صغيراً، وبيده اليمنى عصا أو قطعة من الجلد يضرب بها، عند كل وقفة ثلاث مرات، يرافقه صبي يحمل فانوسين .. موحداً الله ومصلياً على الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم اصح ياغفلان .. وحد الرحمن ... أسعد الله لياليك (يافلان) داعياً بالتقبل والحفظ لأهل الدار، ولايذكر اسماء البنات وإنما يقول : أسعد الله لياليك يا ست العرايس) !.
ويشير إدوارد لين إلى أن المسحراتي كان أحياناً ينشد من قصص المعجزات الدينية كقصة الإسراء والمعراج، ويلتزم الصمت عندما يمر ببيت في حالة حزن لوفاة عزيز ..
ومن طريف مارواه إدوارد لين .. أن نساء الطبقة المتوسطة كن يضعن قطعة نقود معدنية داخل ورقة ملفوفة ويشعلن طرفها ثم يلقين بها من المشربية إلى المسحراتي ـ حتى يرى موضعها ـ فينشد لهن بعضاً من المدائح النبوية أو حكايات المعارك بين (الضرائر) !.
وأشار كذلك إلى دعاء (الابرار) من فوق المآذن عقب صلاة العشاء والذي يشمل الآية القرآنية : إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافوراً. عيناً يشرب بها عباد الله ... والدعاء الثاني كان نحو منتصف الليل ويسمى (السلام) عبارة عن مجموعة أدعية وثنــاء وصـلوات على رسـولنا الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم .
وتحدث ادوارد لين عن العشر الأواخر من رمضان، وقال: إن غالبية المؤمنين يفضلون قضاءها في جامع المشهد الحسيني وجامع السيدة زينب .. وأضاف :
(إحدى هذه الليالي وهي الليلة السابعة والعشرون تعرف بليلة القدر .. وهي الليلة التي نزل فيها القرآن على محمد صلى الله تعالى عليه وسلم (وهي خير من ألف شهر) .. ويعتقد المسلمون أن أبواب السماء تكون مفتوحة في هذه الليلة، فيستجاب فيها الدعاء ...) .
ريتشارد بيرتون
ويقول العالم والرحالة المستشرق الايرلندي (ريتشارد بيرتون) خريج اكسفورد والضابط بالجيش البريطاني في الهند، وقد قام برحلات استكشافية في شرق وغرب إفريقيا، وجزيرة العرب ووصل الى مصر سنة
(1853م) : (تراعي مختلف الطبقات شعائر هذا الشهر بإخلاص شديد فلم أجد مريضاً واحداً اضطر ليأكل حتى لمجرد الحفاظ على حياته .. والأثر الواضح لهذا الشهر على المؤمنين هو الوقار الذي يغلف طباعهم ... وعند اقتراب المغرب، تبدو القاهرة وكأنها أفاقت من غشيتها، فيطل الناس من النوافذ والمشربيات يرقبون لحظة الأذان !... بينما البعض منهمك في صلواته وتسبيحه، وآخرون يتحلقون في جماعات أو يتبادلون الزيارات .
أخيراً... انطلق مدفع الإفطار من القلعة، ياللسعادة !... ويجلجل صوت المؤذن جميلاً داعياً الناس إلى الصلاة، ثم ينطلق المدفع الثاني من قصر العباسية (سراى عباس باشا الأول) وتعم الفرحة أرجاء القاهرة ... التي كانت صامتة .. وينتقل إحساس الترقب المبهج إلى اللسان الجاف والمعدة الخاوية والشفاه الواهنة، فتشرب (قلة) من الماء ... ثم تصفق طالباً (في عجلة) الشيشة وقدحاً من القهوة ... ثم تنتظر مباهج المساء) !.
ألبرت فارمان
وقد رصد (البرت فارمان) في يومياته الحياة السياسية والاجتماعية في مصر في نهاية عصر إسماعيل وبداية عهد محمد توفيق، وكان فارمان قنصلاً عاماً للولايات المتحدة الأمريكية منذ عام (1876م) وقضى بمصر خمس سنوات ... وعن انطباعاته التي سجلها عن شهر رمضان ومظاهر الاحتفال به، يقول :
(شهر رمضان يبدأ فيه سفر الحجاج، حيث يعدون أنفسهم للقيام بهذا الواجب المقدس، وهو الشهر الذي نزل فيه الوحي على إبراهيم، وبعث فيه بالتوراة إلى موسى وبالإنجيل إلى عيسى، وأنزل فيه القرآن على محمد ... وفيه تفتح أبواب السماء للتائبين ...
ولإثبات أول يوم في رمضان، يجب رؤية الهلال عملياً، فيخرج الرجال إلى التلال العالية خلف القلعة، وفور أن تثبت لهم رؤية الهلال يعودون بالبشرى ولا بد من إثبات ذلك كتابة، وصدور إعلان من أصحاب المقامات الرفيعة المجتمعين ببيت القاضي ... وتنطلق المدافع من القلعة، وتسير المواكب الرسمية والشعبية المبتهجة في أرجاء العاصمة : معلنة بدء صيام رمضان ...
وعندما توشك الساعات المضنية من النهار (شديد الحرارة) على الانتهاء ينتظرون في صمت دوي مدافع القلعة، وتجلجل أصوات المؤذنين ... والظمأ هو أول ما يجب إطفاؤه بجرعة من ماء النيل المقدس وتشعل السجاير، ويعد البلح والفاكهة والمشروبات المرطبة، ثم ينهمك الجميع في أطايب الطعام ... وفي رمضان تؤجل الأعمال الشاقة، والمطاعم والمقاهي في ذروة رواجها وتزدان الشوارع والبيوت والمساجد بالأنوار، وتمضي ثلاثون يوماً ثم يعلن مدفع القلعة انتهاء الصيام .. وفي صباح اليوم التالي، الموافق أول شهر شوال، يبدأ (العيد الصغير) ثلاثة أيام هي موسم للزيارات والمقابلات والاحتفالات، وارتداء الملابس الجديدة، وتقديم الهدايا إلى الأطفال والخدم والفقراء، وتبادل صواني (الكعك بالسكر) كتقليد مصري متوارث !.

المصدر : منتدى الشام الثقافي .
http://www.al-sham.net/1yabbse2/index.php?topic=5584.0
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: نور النعيمي      البلد: العراق - بغداد       التاريخ: 11-08-2011
اللهم صل على سيدينا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبة وسلم تسليما جزاكم الله خير مايجزي عباده الصالحين ووفقكم لكل مايرضاه بجاة سيد المرسلين اللهم امين

الاسم: محمد الدليمي      البلد: العراق       التاريخ: 18-08-2011
اللهم صل وسلم وزد وبارك على روح سيدنا وحبيبنا وطبيب قلوبنا وشفيعنا محمد (صلى الله تعالى عليه وسلم)
اللهم احفظ لنا شيخنا الحاضر الناظر غوث الزمان محمد الكسنزان .
اشكركم وبارك اللهم لمن عمل في هذا الموقع .
وانصر لنا شيخنا واولاده بجاه سيدنا المصطفى (صلى الله تعالى عليه وسلم)


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة