الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
قول الصوفية في أهل بدر



علي مصطفى الكاتب


وردت لفظة بدر في القرآن الكريم في آية واحدة ، دلّت على اسم المكان الذي حصلت فيه معركة بدر ، وذلك في قوله تعالى : وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وأنتُمْ إذلَّةٌ فاتَّقوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرونَ [ آل عِمرَان : 123 ] .
وفي تفسير البحر المديد للشيخ أحمد ابن عجيبة يقول : (بدر ) : بئر بين مكة والمدينة ، كانت لرجل اسمه بدر ، فسميت باسم صاحبها ، وقعت فيها الغزوة التي نصر الله فيها رسوله صلى الله عليه وسلم ، فسميت الغزوة باسم المكان ، وجملة : وأنتم أذلة : حال من الكاف ، و أذلة : جمع ذليل ، كأعزة ، جمع عزيز .
يقول الحقّ جلّ جلاله : ولقد نصركم الله في وقعة بدر وأنتم أذلة ليس معكم مراكب ولا كثرة سلاح ، مع قوة عدوكم بالعُدة والعدد ، فاتقوا الله واثبتوا مع رسوله ، وانتظروا النصر من الله كما عودكم ، لعلكم تكونون شاكرين ، لما أنعم به عليكم من العز والنصر ، فيزيدكم منه كما وعدكم .
وإن الإشارة من هذه الآية هي : جعل الله سبحانه وتعالى الأشياء كامنة في أضدادها ، فمن أراد العز والنصر فليتحقق بالذل والمسكنة ، ومن أراد الغنى فليتحقق بالفقر ، ومن أراد الرفعة فليتحقق بالضعة وإسقاط المنزلة ، ومن أراد القوة فليتحقق بالضعف ، وهكذا : تحقق بأوصافك يمدك بأوصافه فاتقوا الله يا معشر المريدين ، واطلبوا الأشياء في أضدادها لتظفروا بها ، واشكروا الله على ما أولاكم ، يزدكم من فضله ونواله .
وفي موسوعة الكسنزان للشيخ محمد الكسنزان (قدس سره) يقول الشيخ عبد الغني النابلسي : « أهل بدر [ عند الشيخ ابن الفارض ] : كناية عن العارفين المحققين من أهل الله تعالى ، الذي ظهر لهم نور شمس الوجود الحق في قمر تقدير أعيانهم الكونية » .
ويقول الشيخ عبد الكريم الجيلي عن الاسم المميت ، وتحقق الرسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم به : « المميت : فإنه كان متحققاً به ، والدليل على ذلك : أنه لما رمى يوم بدر تلك الحصيات في وجه المشركين لم يعش أحد مما أصابه شيء من ذلك ، هكذا ورد في الأخبار عنه » .
وفي الفتوحات قال الشيخ الأكبر ابن عربي : إن العارف في كل نفس تائب إلى الله في جميع أفعاله الصادرة منه توبة شرعية وتوبة حقيقية ، فالتوبة المشروعة هي التوبة من المخالفات ، والتوبة الحقيقية هي التبري من الحول والقوّة بحول الله وقوته ، فلم يزل العارف واقفاً بين التوبتين في الحياة الدنيا في دار التكليف ، فإن كان له اطلاع إلهي على أنه قد قيل له افعل ما شئت فقد غفرت لك ، فإن ذلك لا يخرجه عن تبريه ولم تبق له بعد هذا التعريف توبة مشروعة ؛ لأنه بين مباح وندب وفرض لا حظ له في مكروه ولا محظور ؛ لأن الشرع قد أزال عنه هذا الحكم في الدار الدنيا ، ورد ذلك في الخبر الصحيح عن الله في العموم ، وفي أهل بدر في الخصوص ، لكنه في أهل بدر على الترجي ، وفي وقوعه في العموم واقع بلا شك ، فمن أطلعه الله عليه من نفسه بأنه من تلك الطائفة فذلك بشرى من الله في الحياة الدنيا ، قال الله تعالى : ( الذين آمنوا وكانوا يتقون . لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ) سورة يونس الآية 63-64 ، هذا حال المؤمن المتقي ، فكيف بحال العارف النقي الذي ما لبس ثوب زور ، وما زال نوراً في نور ، فمن حافظ على آداب الشريعة ، وأعطى الطبيعة ما أوجب الله عليه من حقها ، وما تعدى بها منزلتها ، كان من العارفين الأدباء وأصحاب السرّ الأمناء .
وفي كتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد للهيثمي ، فيمن حمل لواء يوم بدر ، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان لواء رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر مع علي بن أبي طالب ولواء الأنصار مع سعد بن عبادة رضي الله عنهما . رواه الطبراني أما في أي شهر كانت وقعة بدر وعدة من شهدها ، فقد ورد عن ابن عباس أنه كان يقول أهل بدر كانوا ثلثمائة وثلاثة عشر رجلاً ، وكان المهاجرون ستاً وسبعين ، وكان تاريخ الوقعة لسبع عشرة مضين من شهر رمضان يوم الجمعة . رواه أحمد والبزار وعن فضل أهل بدر قال : عن رافع بن خديج أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم بدر : ( والذي نفسي بيده لو أن مولوداً ولد في فقه أربعين سنة من أهل الدين يعمل بطاعة الله ويجتنب معاصي الله كلها إلى أن يرد إلى أرذل العمر أو يرد إلى أن يعلم بعد علم شيئاً لم يبلغ أحدكم هذه الليلة ) وقال : ( إن الملائكة الذين شهدوا بدراً لفضلاء على من تخلف منهم ) رواه بن ماجه
وعن أبي هريرة أن رجلاً من الأنصار عمي ، فبعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم : اخطط لي في داري مسجداً لأصلي فيه ، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد اجتمع إليه قومه ، فبعثت رجلاً ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما فعل فلان ؟ فذكره بعض القوم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أليس قد شهد بدراً ؟ قالوا نعم ، ولكنه كذا وكذا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فلعل الله اطلع إلى أهل بدر ، فقال : اعملوا ما شئتم ، فقد غفرت لكم . رواه الطبراني في الأوسط .
وعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إني لأرجو أن لا يدخل النار من شهد بدراً إن شاء الله ) رواه البزار .
وعن عبد الله بن أبي أوفي قال : شكا عبد الرحمن بن عوف خالد بن الوليد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يا خالد لا تؤذ رجلاً من أهل بدر ، فلو أنفقت مثل أحد ذهباً لم تدرك عمله ) فقال : يقعون في ، فأرد عليهم ، فقال : ( لا تؤذوا خالداً ، فإنه سيف من سيوف الله صبه الله على الكفار ) رواه الطبراني في الصغير والكبير باختصار والبزار بنحوه ورجال الطبراني ثقات .
وفي كتاب تخريج أحاديث الإحياء للعراقي قال : وفي حديث الإمام علي قال : بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا والزبير والمقداد وقال " انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ فإن بها ظعينة معها كتاب فخذوه منها " فانطلقنا حتى أتينا روضة خاخ فقلنا أخرجي الكتاب فقالت : ما معي من كتاب فقلنا : لتخرجن الكتاب أو لننزعن الثياب ، فأخرجته من عقاصها ، فأتينا به النبي صلى الله عليه وسلم فإذا فيه : من حاطب بن أبي بلتعة إلى أناس من المشركين بمكة يخبرهم أمراً من أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " يا حاطب ما هذا " قال : يا رسول الله لا تعجل علي إني كنت امرأ ملصقاً في قومي وكان من معك من المهاجرين لهم قرابات بمكة يحمون أهلهم فأحببت إذ فاتني ذلك من النسب منهم إن أتخذ فيهم يداً يحمون بها قرابتي ، ولم أفعل ذلك كفراً ولا رضا بالكفر بعد الإسلام ولا ارتداد عن ديني ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إنه صدقكم " فقال عمر رضي الله عنه : دعني أضرب عنق هذا المنافق ، فقال صلى الله عليه وسلم " إنه شهد بدراً ، وما يدريك لعل الله عز وجل قد اطلع على أهل بدر فقال : اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم " ( متفق عليه ).
وقال الإمام النووي في كتابه رياض الصالحين : عن رفاعة بن رافعٍ الزرقي رضي الله عنه قال : جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : ما تعدون أهل بدرٍ فيكم ؟ قال : من أفضل المسلمين أو كلمةً نحوها ، قال : وكذلك من شهد بدراً من الملائكة رواه البخاري .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: رعد      البلد: العراق       التاريخ: 06-08-2012
اللهم صلي على شمس الظلمة الهادي لاهل المحبة مفرج العسرة ورافع الحسرة وملاذالمذنبين والاولياء والمريدين فرحة المظلوم وسكينة الخائف وناصر الضعيف وعلى الانوار البهية والاسرار القدسيةآلبيته الاشراف واصحابه وخاصة اهل بدر الاحناف وسلم تسليما عليهم يليق بمقامك وجنابك والحقنا ومشايخنا ومريدي طريقتنا بهم انك على كل شئ قدير والحمد لله رب العالمين آمين

الاسم: علي فاضل      البلد: العراق       التاريخ: 07-08-2012
بارك الله تعالى بك اخي علي مصطفى على هذه المعلومات الرائعة سائلا المولى عز وجل ان يجعلها في ميزان حساناتك .

الاسم: عبد الكريم نجم      البلد: فلسطين       التاريخ: 07-08-2012
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على سيدنا محمد الوصف و الوحي و الرسالة و الحكمة و على آله و صحبه و سلم تسليما

لعل نصر الله يأتينا قريبا ، فانا قد احيط بنا ، وتكالبت الهموم و الاوزار علينا ، حتى بات نهارنا كليلنا ، و ما رجائنا الا بدعاء ورثة رسولنا الاعظم صلى الله عليه و سلم لنا بالنصر و الفرج القريب يا حنان يا منان
وصل اللهم على سيدنا محمد الوصف و الوحي و الرسالة و الحكمة و على آله و صحبه و سلم تسليما

الاسم: فراج يعقوب      البلد: مصر       التاريخ: 25-09-2012
طلع البدر علينا
صلى الله عليه وآله وسلم


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة