الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
 


العلماء ورثة الأنبياء لكنهم ليسوا العلماء الذين نعرفهم !
الثروة العقارية تنهار .. الثروة المالية تضيع .. الثروة الاجتماعية تتبدد .. الثروة الصحية تمرض .. الثروة العقلية تضعف .. أما الثروة الروحية فهي التي تبقى .. هي التي تغذي المشاعر بطعم الإيمان .. فتكون الر حمة .. والحكمة .. والموعظة الحسنة . لقد قال شاعر قديم : " فلتتأمل هذا الخان البالي .. يتوالى على مداخله الليل والنهار .. كيف تعاقب عليه سلطان بعد سلطان بكل ما له من أبهة .. عاش به ساعته الموعودة .. ثم مضى إلى غايته " . إن الباب الذي دخلنا منه هو نفسه الباب الذي سنخرج منه .. ولو كنا قد جئنا كالماء فإننا نمضي كالريح.. وبين المجئ والمضي يتلخص الإنسان في كلمة واحدة .. طيب .. شرير.. متسامح .. عنيد .. مجرم .. محترم .. شريف .. منحرف .. مؤمن .. ملحد .. فاختر لنفسك الكلمة التي تريدها ..   إخترها من الآن حتى تقدر عليها . والحلال واضح .. والحرام أيضا .. إن القطة التي تخطف قطعة لحم منك تعرف أنها أخطأت فتجري من أمامك .. بينما ترقد في حجرك مستكينة .. مستسلمة لو أنك أعطيتها قطعة اللحم بنفسك .. القطة تعرف الحلال والحرام فما بالك بالإنسان .. فتش في قلبك جيدا .. ستجد ما تبحث عنه بشرط أن تضمن نقاءه وصفاءه بالإيمان . قال الرسول صلى الله عليه وسلم  ما معناه : " الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور متشابهات أو مشتبهات فمن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام كالراعي يحوم حول  الحمى يوشك أن يقع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب " . وحتى نترجم هذا الحديث الشريف إلى لوحة تشكيلية بسيطة تقرب المعنى إلى العقل ليستقر في النهاية في بيت القلب نتصور طريقا ممتدا بين مزروعات خضراء .. على هذا الطريق يسير مجموعة من الأغنام .. والأغنام بالطبع تشتهي الخضرة وتحلم بمضغها و إمتصاص رحيقها .. لكن الراعي اليقظ يمنعها من تجاوز حرم الطريق لدخول المزروعات والتعامل معها وهو ما يسبب له متاعب مع أصحابها .. ثم إن يقظة الراعي قد تكون تأمينا للأغنام .. فقد تكون  المزروعات مرشوشة  بمبيدات سامة تقضي على الأغنام .. لو تصورنا أن الراعى نام .. ثم غط فى النوم .. ستترك الأغنام الطريق  وستنتشر في المزروعات تلتهمها وتهلكها وتهلك نفسها أيضا . اللقطة الثانية .. لو تخيلنا أن بعض الناس ممن ليس لهم خبرة في التعامل مع الأغنام  إنتبه إلى وجودها في المزروعات واجتهد لإعادتها إلى جادة الطريق .. أو سواء السبيل .. فما الذي سيحدث ؟ .. إن عدم خبرة هؤلاء الناس في التعامل مع الأغنام سيتعبون هم ويتعبون الأغنام دون أن ينقذوها وينقذوا المزروعات من الهلاك .. اللقطة الثالثة .. سنتصور أن رجلا عاقلا قادما من جهة أخرى شاهد ما يجري وسأل هؤلاء الناس ماذا تفعلون ؟ .. فقالوا له : نعيد الأغنام إلى سواء السبيل .. فقال لهم ليس بهذه الكيفية .. ثم توجه إلى الراعي النائم فأيقظه حتى  إنتبه .. وعندما إستيقظ الراعي نادى على غنمه فعادت إلى الطريق القويم دون مجهود . يقول الله سبحانه وتعالى :ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم .. : فما المقصود بهذا المثل.. إن الخضرة التي على الجانبين ( وهي سامة أو ضارة) وتشتهيها الأغنام هي المحرمات .. والأغنام هي الجوارح .. اليد .. العين .. اللسان وغيرها .. والراعي هو القلب الذي يسيطر على الجوارح ويمنعها من النزول إلى المحرمات حتى ولو بدت خضراء .. مغرية .. فليس كل ما يبرق ذهبا .. وليس كل ما يؤكل يهضم .. أما القوم  الذين يحاولون إعادة الأغنام دون فهم وخبرة فهم الوعاظ الذي يحاولون عن طريق الوعظ شفاء المريض .. وليس معنى ذلك أن الوعاظ غير مفيدين .. ولكن فائدتهم مثل الطب الوقائي .. التحذير من المرض قبل الإصابة به .. فائدتهم محصورة في النهي .. وليس في التغيير .. التغيير له أطباء غيرهم .. شيوخ وعلماء منحهم الله ما يجعلهم  يصلحون القلب ويوقظونه . إن الرجل الذي أيقظ الراعي هو واحد منهم عالم من نوع آخر .. عالم من العلماء الذين قال الله سحبانه وتعالى عنهم :إنما يخشى الله من عباده العلماء : إنهم ورثة الأنبياء .. هم يعرفون كيف يخاطبون القلوب .. يوقظونها فتنادي على رعيتها .. أغنامها .. وهي الجوراح فتستقيم على طاعة الله بعيدة عن الشهوات والمحرمات والمكاره. إن العلماء مثل البطاريات .. مشحونون بالعلم .. لكن هناك بطارية مشحونة بحيث تنفذ بالاستخدام .. تسمى بطاريات جافة ..  إنها بطاريات ذات شحن محدود .. وهناك بطاريات متصلة بدينامو يعيد شحنها كلما أوشكت على النفاد .. ودينامو الشحن هنا هو المدد الذي يهبه الله لهؤلاء العلماء.. قال سبحانه وتعالى: واتقوا الله ويعلمكم الله . لكن .. من هم العلماء ورثة الأنبياء .. قال صلى الله عليه وسلم  :العلماء ورثة الأنبياء .. فهل كل من قرأ عالم ؟ .. هل كل من حصل على شهادة دراسية يعتبر من ورثة الأنبياء .. إن الأنبياء لم يأخذوا علمهم من القراءة بل كان بعضهم أميا .. ثم أين قرأ الأنبياء ؟ .. وعلى أي كتب ودراسات  إطلعوا ؟ .. وهل كان هناك علم وعلماء قبلهم حتى يقرأوا  لهم.. لقد  إستمد الأنبياء علمهم من الله .. والعلماء الذين يستمدون علمهم مددا من الله هم ورثة الأنبياء .. وراثة الأنبياء تحددها الطريقة التي تلقى بها العلماء علمهم .. ليس تحصيلا من محاضرة أو دراسة أو جامعة دينية وإنما تلقوه هبة من الله .. يقول سبحانه وتعالى :ثم أورثنا الكتاب الذين  إصطفينا من عبادنا . ويفهم من القول الكريم أن ورثة الأنبياء يطلق عليهم العلماء .. وليس العلماء كما نفهم هم ورثة الأنبياء .. إن العلم هو علم تحصيل .. أو علم مدد .. الأنبياء .. وورثتهم من العلماء أخذوا علمهم من الله بالمدد .. يقول سبحانه وتعالى :عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندما وعلمناه من لدنا علما .. هؤلاء العباد هم الذين أخذوا العلم بالهبة لا بالكسب .. والهبة من عند الله .. وليس لها أسباب .. هي شئ منقطع الأسباب .. يؤتيها الله لمن يشاء .. ومن ثم فإن الأنبياء مقيدون بالشرع بإذن الله والأولياء مطلقون بالقدرة بإذن الله .. بشرط تعليق الإرادة .. ( يعلق الله ما يشاء من إرادته على إرادة من يشاء من عباده ويفعل الله ما يريد) فمن علم واستطاع فهو مخير .. ومن فقد العلم أو الاستطاعة فهو مسير .. والمخير يحاسب لأنه يعلم ويستطيع أما المسير لا يحاسب لأنه لا يعلم أو لا يستطيع.. المسير يسمى عبد إرادة .. والمخير يسمى عبد أمر .. لو سقط العلم أو الاستطاعة سقط التكليف .. مثلا أن أعلم بفريضة  الحج ولكني لا أستطيع أن أواجه الشرط .. عدم الاستطاعة هنا يسقط  التكليف  لا أعلم أن الصلاة فريضة عدم العلم يسقط التكليف ولا يحاسب على ذلك .. والتكليف بتغير المنكر يخضع للقاعدة نفسها لا يكلف الله أو رسوله أحدا تكليفا يؤدي التقصير فيه إلى المؤاخذة .. إلا إذا توفر لديه العلم والاستطاعة .. العلم وحده لا يكفي .. العلم وحده ليس أداة من أدوات التغيير.. القدرة يجب أن تتوافر إلى جانب العلم .. ولا نملك إلا أن نقول في كل وقت : " لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم" .

المصدر : موقع النور .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: بلال عبد الرحمن سليم      البلد: عزون//فلسطين       التاريخ: 19-02-2006
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرساله والحكمه وعلى اله وصحبه وسلم تسليماجزاكم الله كل خير سادتي فانتم بحر في العلوم لا كاي بحر طعنو فيكم كل طعن وقالوا نحن علماء ليس لا ندو الا والله انهم هم الجهال وانتم العلماء فاللهم امدنا بمدد من عندك وعلمامن عندك وارزقنا اتباع اوليائك واحبائك والسلام عليكم

الاسم: براء      البلد: الجزائر       التاريخ: 06-02-2012
مشكور اخي على الموضوع
الذي استفدت به كثيرا

الاسم: ابو عمار الطاهر      البلد: السودان       التاريخ: 12-04-2013
اللهم اجعلنا منهم بجاه اصحاب المدد امين


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة