الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
سؤال حول ( التخلي عن اسم الإسلام  )

السائل : عامر محمد الحيالي القادري
البلد : العراق – الموصل
السؤال :
لماذا التخلي عن تسمية الإسلام والمسلمين واتخاذ تسمية الصوفية والمتصوفة في حين أن الله سمانا المسلمين من قبل على لسان شيخ الأنبياء سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام وعلى نبينا مثلها وأفضل .

الجواب :
هذا السؤال فيه مغالطة كبيرة إذ لا يوجد اي صوفي اسلامي تخلى عن تسميته بالمسلم ، بل بالعكس هم أضافوا إلى كونهم مسلمين تسمية اخرى هي (الصوفية )للتعريف عن سلوكهم لطريق يوصلهم إلى الصفاء في العبادة والمعاملة كما أضاف علماء الحديث إلى صفتهم الإسلامية صفة المحدثين وكذلك الفقهاء والقراء والمفسرين .. وهذه لا تختلف في شيء عن باقي الصفات العلمية او الوظيفية كالطب والهندسة وبقية العلوم .
الإسلام لم يحرم او ينهي عن ان يتسمى المسلم بأي اسم يُعرِّف عن تخصصه او اشتغاله بأي علم او وظيفة او منصب ، والصوفية شأنهم في ذلك شأن جميع المسلمين الذين أضافوا لأنفسهم صفات تعريفية أخرى .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: اسماعيل علي كاطع      البلد: العراق بابل       التاريخ: 31-07-2006
اخي الفاضل عامر الحيالي ان الصوفية هي روح الاسلام لانها تعني صفاء المسلم من كل درنات الدنيا وتوجهه خالصا الى اللة تعالىفالصوفيون هم اهل العلم الظاهر والباطن وهم الدر الصافي وهم سلالة الانبياء والمرسلين والصالحين ادامك الله اخي الصوفية لايتجردون عن الاسلام بل هم اهل الحقيقة والثبات اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالةوالحكمة وعلى الة وصحبة وسلم تسليما

الاسم: فراس هاشم ادريس      البلد: العراق       التاريخ: 25-09-2009
السلام عليكم
أولا اخي المسلم أن سيدنا إبراهيم خليل الله جلت قدرته، فنحن لانعرف مقامه العالي عند الله لذا يجب علينا أن لا نطلق عليه ألقابا من أنفسنا، هذا من جانب أما الجانب المهم فإن الله عز وجل قد نوع وعدد المصطلحات والأسماء في أجل وأعظم كتاب وهو القرآن الكريم ومنها: المسلمون، المخبتون، الصالحون، القانتون، التوابون، المؤمنون....إلخ، فهي وإن كان بعض منهاصفات فهي بالتالي تدل على مسميات، وهذا أمر لاخلاف فيه شرعا من رب الأرباب.
وأضرب لك مثلا من القرآن الكريم، فقد قال سيدنا عيسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام في سورة الصف/14 : من أنصاري الى الله؟ فأجابه المسلمون في ذلك الزمان بقولهم: نحن أنصار الله، ولم يقولوا: نحن مسلمون لله أو اسلام الله!!!! اسالك سؤالا هل يعتبرون او اعتبرهم الله غير مسلمين؟؟ بل على العكس فالله قد مدحهم لهذا الشرف والواجب الذي حملوه لذلك أكمل الآية ومدحهم بتأييده وتوفيقه وأضاف إليهم لقبا آخرا وهو الإيمان وأعطاهم الظهور والغلبة، هذا وأنوه بأن الله قد أمرنا في مطلع الآية نفسها بأن نكون من أنصار الله ، إليس في هذا دليلا كافيا؟؟؟ فضلا عن وجود مئات الأدلة التي لايكفي المقام لذكرها.
أما الأهم أخي الناظر فإن من الواجب علينا أن نفهم ديننا ونسأل بصيغة الإستفهام العلمي الذي يفضي للتعلم وليس لمجرد أني قد فهمت موضوعا ما من دون ان احيط بجوانب هذا الموضوع، لذلك أخي أرشدك اولا أن تسأل أهل الذكر الذين يحيطون بجوانب الموضوعات، وينظرون إلى المسائل من كل جوانبها. وفقك الله لنوره، وأن تنتفع بما تتعلم وتعمل به وليس فقط للمماراة والمباهاة فاحذر الله وقِ نفسك.


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة