الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
مصطلح  ( التلاوة )

في اللغة
« تلا الكتاب ونحوه : قرأه »(1) .

في القرآن الكريم
وردت هذه اللفظة في القرآن الكريم ( 63 ) مرة على اختلاف مشتقاتها ، منها قوله تعالى : الَّذينَ آتَيْناهُمُ الْكِتابَ يَتْلونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ(2) .

في السنة المطهرة
عن زيد بن أرقم عن النبي  قال : إن الله تعالى يحب الصمت عند ثلاث : عند تلاوة القرآن ، وعند الزحف ، وعند الجنازة (3) .

في اصطلاح الكسنـزان
نقول : التلاوة : إما لسانية : وهي قراءة الآيات ، وإما قلبية : وهي مشاهدة الآيات ، يقول تعالى : سَنُريهِمْ آياتِنا (4) .
وحقيقتها : التحقق بنص الآيات القرآنية ، أي : الفناء فيها حتى لكأن الرائي يشاهدها متجسدة فيه كمن يفنى في قوله تعالى : فاذْكُروني أَذْكُرْكُمْ (5) ، لا يملك من يراه إلا أن يذكر الله ، وذلك هو قوله  :قوم إذا رؤوا ذكر الله(6) ، وهكذا ظهر القرآن الكريم متجسداً في الكاملين من الأمة المحمدية ، فهم أهل التلاوة على التحقيق .
الهوامش:
[1] - المعجم العربي الأساسي - ص 203 .
[2] - البقرة : 121 .
[3] - المعجم الكبير : ج 5 ص 213  .
[4] - فصلت : 53 .
[5] - البقرة : 152 .
[6] مجمع الزوائد ج: 8 ص: 93 .

المصدر :السيد الشيخ محمد الكسنزان الحسيني - موسوعة الكسنزان فيما اصطلح عليه اهل التصوف والعرفان - ج3 مادة ( ت ل و ) .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة

أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة