الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
سؤال حول ( الكرامات وعلاقتها بالجن  )

السائل : مرتضى عبد الباقي
البلد : العراق - بغداد
السؤال : بالنسبة للكرامات وضرب السكاكين وغيرها والتي لم نسمع حدوثها في عهد الرسول محمد صلى الله تعالى عليه و سلماننا نعتقد حدوثها عن طريق استدعاء الجن؟ .
الجواب :
تذكر مصادر التاريخ الإنساني ان الإنسان القديم حين كان يرى ظواهر الطبيعة من برق ورعد وزلازل وبراكين وفيضانات وغيرها يعزوها إلى آلهة مجهولة وعبد تلك الآلهة من خلال الرموز التي افترضها له كالشمس والقمر والنجوم الطواطم والأوثان والأصنام ، وما تصور الإنسان ذلك واعتقد به الا لجهله بمصدر الظاهرة التي يراها ، ومع مرور الوقت تبين ان هذه الظواهر لا تعدوا كونها ظواهر طبيعية ليس لها علاقة بتلك الآلهة التي افترضها .
وخلال فترة الرسالات السماوية وتوالي أنبياء الله تعالى لم يخلُ نبيٌ من الاتهام بالسحر أو التنجيم او الكهانة وذلك لأن هذه العلوم لها صلة بعوالم غيبيبة يخفى على العقل الإنساني إدراكها بالحواس ، وبالتالي ينسب ما يدركه إلى ما لا يعرف .
ولقد كان لعالم الجن حضور في الأدبيات الإنسانية قديما وحديثا ، حيث تنسب الكثير من الظواهر التي لم يتوصل العلم إلى اكتشاف حقائقها إلى ذلك العالم ، حتى لقد وصل الأمر ان ينسب بعض علماء الآثار بناء الاهرامات إلى تدخل لعالم الجن في بناءها .. والسجالات التاريخية بين الأنبياء وأقوامهم فيما يتعلق بنسب معجزاتهم إلى السحر او إلى الاستعانة بالجن ذكرها القرآن الكريم في عدة شواهد اشهرها في قصة نبي الله موسىعليه السلام  والسحرة بل ان رسولنا الأعظم < نفسه اتهم بالسحر والكهانة والشعر ..
  لهذا لا نستغرب ان يذهب ذهن أي إنسان إلى تصور ان لخوارق الضرب في الطريقة الكسنـزانية علاقة ( بالجن وتحضيرهم ) لأننا مدركون لأثر الموروث الاجتماعي في إعطاء التفسيرات المبدئية للظواهر الخارقة ، ولكن ومع البحث والاختبار تتضح الصورة وينجلي الغموض الذي يحيط بها ، ووقتها يمكن للإنسان تجاوز عقبة الرجم بالغيب .
إن مسألة ضرب الدرباشة بأشكالها المتعددة ما هي الا كرامات لمشايخ للطريقة ، منشأها وغايتها الله تعالى ، وللمزيد من الإطلاع على كل تفاصيلها نرجو التلطف بالانتقال إلى الرابط ادناه :
http://www.kasnazan.com/normal.php?id=6
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: عبد الرحمن حسن احمد حامد      البلد: السودان       التاريخ: 08-07-2006
ان فعاليات الكسنزانية مستفادة من بركة السند و اذن الشيخ صاحب المدد و لا صلة لها ابداً بما يسمى بالسحر قال شارح مختصر خليل ان السحر يحدث باسناد المقادير اى غير الله و حتى اذا حدث ما يؤتى به من قبل السحر فلا يعتبر سحراً حيث السحر هو اسناد المقادير الى غير الله
و لما كانت الفعاليات تحدث من رجاء الاذن العام المستفاد من البيعة و كان مما تقضي به البيعة ان القضاء و القدر و الخير و الشر من الله تبارك و تعالى فيصبح ورود السحر مستبعداً تماماً
و قال ابن خلدون في مقدمته ان الفرق بين السحر و الكرامة ان السحر يحدث من شرير و الكرامة تحدث من خير و لا يعرف فرق ابداً بين السحر و الكرامة الا بهذا على ان الشيخ عبد النبي بن عبد الرسول الحنفي صاحب كتاب دستور العلماء في الجزء الثاني ص 63 قال ان بين الكرامة و السحر فروق
فالسحر لا يحدث الا من نفس شريرة
و السحر يستفاد بالتعلم و الكرامة ليست كذلك
و السحر يحتاج الى بذل مجهود و الكرامة ليست كذلك
و السحر يعارض و يتحدى صاحبه
و الكرامة ليست كذلك
و السحر يرتبط بزمان و مكان
و الكرامة ليست كذلك جيث الكرامة يمكن ان تتكرر في اليوم و لو الف مرة
و السحر يبطل بالذكر و القران و الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم
و قال الامام احمد انه يمكن ابطال السحر بالسحر كأنه يرى ان السحر مدعاة للمضرة و ما لم يكن كذلك فليس بسحر
و قال سعيد بن المسيب ما لم يكن مضراً بسحر و انما نهى الله عما يضر
ان فعاليات الكسنزان هي في حقيقتها تعرية للآسباب على أنها ليست علل و انما العلة الحقيقية مسبب الاسباب و رب الارباب فلو كان التاثير للاسباب لكانت معبودة من دون الله
ان مريد الطريقة الكسنزانية يتعامل مع الله لا بالتقليد حيث سمع ما سمع و انما يتعامل مع الله منه بغير واسطة الاسباب اذ الاسباب ليست الا مظاهر قدرة الله و اذا لم يأذن الله تعالى بأن لا تنفعل فإنها لا تنفعل
و نقل الشيخ العلوي في كتابه محمد الانسان الكامل ان الفلاسفة يعتبرون ان شق صدر رسول الله صلى الله عليه و سلم امراً معنوياً.
فهذه الفعاليات ترد عليهم عملياً
و صدقت علماء التوحيد ان السكين لا تقطع بنفسها و النار لا تحرق بنفسها
ان هذه الفعاليات هي مرحلة متقدمة عن كرامات الرفاعية
و ان كانت تختلف عن تلك اختلافاً جوهرياً من حيث كثرة الفعاليات عند الكسنزانية مع الكل من الله موهوب
قال سعيد حوى في كتاب تريبتنا الروحية ص217 وهو يتكلم عن الرفاعية و تمس احدهم النار فلا تأثر فيه و يضرب بالرصاص فلا يضره ذلك على هذه الامة
و ما لدى الكسنزانية من هذه الفعاليات يقضي بحقائق
اولا تأثير الهمة في المريد و الحديد عبر طريقة روحية تقف المادة عاجزة عن اكتشاف كنهها
ثانياً عودة الخلايا بعد انفصالها لتأدية وظائفها دليل على ان الله يحي من القبور و رد على اصحاب مذهب النشوء و الارتقاء و الله قادر على تفعيل تلك الخلايا في اللحظ و التو حتى تؤدي وظائفها
ثالثاً ان البرء الحاصل دون الزمن القياسي دليل على الطي الزماني و المكاني
و قد اجريت لي تجربة في مستشفى الشرطة بالخرطوم
و كان الخوارج قد اتوا بساحر يسب الكسنزانية و يزعم انه قادر على ابطال فعالياتهم فقمت برفقة بعض المريدين بزيارة الى السستفى فقال لي احد الضباط و كان برتبة عقيد اننا نريد ان نجري تجربة على هذه الفعاليت بواسطة الاشعة المقطعية و قال لي ان الشيطان يستطيع ان يخدع الاعين و لكنه لا يستطيع ان يخدع هذه الاشعة فطلبت من احد المريدين ان يضرب على حديدة و تصل الى المخ و قال لي ذلك الضابط انا اريد ان تصل هذه الحديدة الى المخ ولو يملي فعندما ضربت و رقدت على السرير للتجربة ذهل ذلك الضابط و من كان معه اذ وجدوا ان الحديدة تعمقت في المخ خمس سمنتمرات و اشار الجهاز الى حالة وفاة و عندما دخلوا علي في الغرفة وجدوني اضحك مع المريدين فعندما اخرجت الحديدة اذا بالعظم و بالخلايا التي يفترض طبياً الا تعود اذا بها تعود في احد عشرة ثانياً
ان وجود طي الزمان و المكان مخفف عن المريد استشعار الكثرة من الاوراد حيث المريد اذا علم ان الزمان و المكان فيؤكد الله طيهما لا يبالي بحجم الاوراد
كما و ان المريد الكسنزاني يعلم ان الاسلحة مهما تطورت هي في طي قبضة الله فلا يبالي بها
و كانت للمريدين في السودان حادثة في مدينة كسلا ان قائد القوات الخاصة عندما اشتد المعركة انبرى للمواجهة حيث كان الرصاص ينزل عليه كالماء و القي الرعب فب قلوب الاعداء حتى هزمهم و لاحقهم الى الجبال
فاذا كان المجاهد يكتسب مثل هذا اليقين فاي جند هو للاسلام


الاسم: ابو جنيد      البلد: العراق       التاريخ: 12-04-2007
بسم الله الرحمن الرحيم . اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرساله والحكمه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما.الكرامات والبراهين هي بشرى من الله سبحانه للولي الصادق(لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ) وهي امتداد لمعجزات الانبياء ودورها ارشادي في تعزيز وتقويه الايمان وزياده الهمه للمريد في السلوك والسير في الطريق الى الله وقد قال المولى في حق الخضر عليه السلام (وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْما)ولقد راى الاصحاب الذين رافقوا الانبياء المعجزات الهائله من الانبياء ووصل الحال بهم ان كثير منهم كانت تظهر على يديه لغرض تصديق الناس لدعوة الانبياء وهذه البراهين ادله وقوه روحيه تقف بوجه القوه الماديه لغرض اثبات قوه الدين وليس لها علاقه لامن بعيد ولا قريب بالجن والسحر والشعوذه لان للكرامات صفاتها . وللسحر صفاته فالخلط بين الاثنين من الغباء فكيف يمكن للناس ان يصفوا اهل الذكر والتسبيح والعباده والصلاه على الرسول وما يحصل على ايديهم من كرامات بالسحر .التي كانت سببا لدخول الملايين في زمن السيد الشيخ عبد القادر الجيلاني للاسلام في افريقيا والهند والصين ودو ل شرق اسيا وفي بعض دول اوربا فلو كان العمل من الجن والسحر فهولاء هم اكثر الامم معرفه به .واليوم والحمد لله . مشايخ الكسنزانيه اكرمهم الله بهذه الكرامات . وقد حصلت تجربه لاحد الاطباء المشككين بها اذ طلب اجراءها في المستشفى لغرض اخذ اشعه .ونفذنا له ما اراد وبعد ان اخذ الاشعه للمريد وكان الخنجر في راسه. والله بعد التجربه هذه الكلمات خرجت من فمه (هذه قدره الله والله ان العلم يقول المفروض انه ميت )وبارك الله بكم

الاسم: أمجد النامس      البلد: العراق       التاريخ: 10-01-2010
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

اخوتي في الله ان اعظم سلاح لطرد خبائث الجن والسحر هو القران الكريم وتلاوته .
فكيف تكون الخوارق التي تحدث في محان الجلسة بتاثير الجن والسحر اذا كانت الجلسات المباركة تبدا بتلاوة القران وتستمر بذكر الله وتنتهي بقراءة القران.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة