الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
ليلة القدر.. ومضاعفة الأجر

خالد يوسف الشطي

لا يختلف اثنان على أهمية ليلة القدر ومكانتها في حياة المسلمين، فهي الليلة التي أنزل فيها القرآن، يقول الله تعالى: إنا أنزلناه في ليلة القدر [ القدر ].
وهي الليلة المباركة التي قال الله عز وجل فيها: إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين [ الدخان ].
وهي في شهر رمضان كما قال الله تعالى: شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن [ البقرة:185]. قال ابن عباس وغيره:
أنزل الله القرآن جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة من السماء الدنيا، ثم نزل مفصلاً بحسب الوقائع في ثلاث وعشرين سنة على رسول الله صلى الله عليه وسلم تفسير ابن كثير.
وليلة القدر لعظم مكانتها ضاعف الله عز وجل فيها الأجر فقال عز وجل: وما أدراك ما ليلة القدر * ليلة القدر خير من ألف شهر [ القدر ].
قال الإمام أحمد: حدثنا إسماعيل بن إبراهيم: حدثنا أيوب عن أبي قلابة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: لما حضر رمضان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قد جاءكم شهر رمضان شهر مبارك، افترض الله عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه الشياطين، فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم ) رواه النسائي.
كما أن ليلة القدر ثوابها عظيم، فكذلك قيام الليل ثوابه عظيم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ) تفسير ابن كثير.

كيفية إصابتها
إن الأقدار مقدرة من عند الله سبحانه وتعالى، فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن، فإن قدر لك أخي في الله أن تكون من أهل هذه الليلة، فيا له من فضل من الله عز وجل عليك، ويا لها من نعمة رزقك الله عز وجل إياها، وإن قدر لك أن تحرم هذه الليلة فقد حرمت، كما قال الرسول ص... ولكن هناك أمور تساعد الأخ المسلم على أن يصيب هذه الليلة ويُرزق أجرها، إن شاء الله تعالى، وإليك بعض هذه الأمور:
1- الإخلاص: لأن الإخلاص والصدق مع الله عز وجل طريق الفلاح والسعادة. يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إنما الأعمال بالنيات ) (متفق عليه)، فالمسلم الصادق مع الله عز وجل يجعل في قلبه نية صادقة لإدراك هذه الليلة العظيمة.
2- الاجتهاد في العشر الأواخر كلها:
عن عائشة رضي الله عنها قالت: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر الأواخر من رمضان أحيا الليل، وأيقظ أهله، وجدَّ وشد المئزر ) (متفق عليه)، فمن الضروري الاجتهاد في جميع العشر الأواخر كلها من رمضان، لكي ننال أجر هذه الليلة الكريمة إن شاء الله.
3- الدعاء: وهو أداة من أدوات تحقيق متطلبات الإنسان وحاجاته وقد قال الله تعالى: وقال ربكم ادعوني أستجب لكم [ غافر:60]، وإنه لزاماً علينا أن نكثر من الدعاء، سائلين الله تعالى أن يرزقنا أجر وفضل هذه الليلة، إنه سميع مجيب.


المصدر : موقع رمضان روح وريحان .
http://www.islameiat.com/main/?c=140&a=1991
 
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة

أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة