الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
معروف الكرخي


معروف بن الفيرزان الكرخي  
من أكابر القوم العارفين، السالك طريق سيد المرسلين، الزاهد الذي انتهت إليه رئاسة الطريق، خليفة القطب أبو سليمان داود الطائي المعروف، يكنى أبا محفوظ، وهو منسوب إلى كرخ بغداد.
أسند عن معروف بن بكر بن خنيس وعبدالله بن موسى وابن السماك.
قال أخوه عيسى: كنتُ أنا وأخي معروف في الكُتَّاب وكنا نصارى، وكان المعلم يعلم الصبيان أب وابن، فيصيح أخي معروف أحد أحد، فيضربه المعلم على ذلك ضربا شديدا، حتى ضربه يوما ضربا عظيما، فهرب على وجهه.
فكانت أمي تقول: ائن ردَّ الله علي ابني معروفا لأتبعنه على أي دين كان.
فقدم عليها معروف بعد سنين كثيرة فقالت له: يا بُني على أي دين أنت؟
قال: على دين الإسلام.
قالت: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله فأسلمت أمي، وأسلمنا كلنا.
عن يحيى بن جعفر، قال: رأيت معروفا يؤذن فلما قال: أشهد أن لا إله إلا الله، رأيت شعر لحيته وصدغه قائما كأنه زرع.
وعن عمرو بن موسى،قال: سمعنا معروفا يقول وعنده رجلٌ يذكر رجلا فجعل يغتابه ,
فجعل معروفٌ يقول له: "أذكر القطن إذا وضعوه على عينيك، أذكر القطن إذا وضعوه على عينيك".
وقال سري: سألت معروفا عن الطائعين بأي شيء قدروا على الطاعة لله عزوجل؟،
قال: بخروج الدنيا من قلوبهم.
وعن إبراهيم البكار، قال: سمعت معروفا الكرخي يقول: إذا أراد الله بعبد خيرا فتح عليه باب العمل، وأغلق عليه باب الجدل، وإذا أراد به شرا أغلق عليه باب العمل وفتح عليه باب الجدل.
وقال مرة: ما أبالي رأيت امرأة أو رأيت حائطا.
فكان  من السادات الاجلاء، وشيخا عظيما مبجلا، وكان كلامه حِكما وعِبرا، كلامه في الزهد والتصوف أخذ بالقلوب، وأثرت مواعظه في أفئدة الرجال، ترى في كلامه عبارات إنسان عاقل فطن أخذته الشفقة على الخلق ..
فمن ذلك ما رُوي عن إبراهيم الأطروش قال: كان معروف قاعدا على دجلة ببغداد إذ مرَّ بنا أحداث في زورق يضربون الملاهي ويشربون.
فقال له أصحابه: أما ترى هؤلاء في هذا الماء يعصون الله ادعُ الله عليهم فرفع يده إلى السماء.
وقال: إلهي وسيدي أسألك أن تفرحهم في الآخرة كما فرحتهم في الدنيا.
فقال له أصحابه: إنما قلنا لك ادع الله عليهم لم نقل ادع الله لهم.
فقال: إذا أفرحهم في الآخرة تاب عليهم في الدنيا ولم يضركم بشيء.
وما يدل على عِظَمِ شأن هذا الشيخ الكبير ما قاله تلميذه السري: هذا الذي أنا فيه من بركات معروف انصرفت من صلاة العيد فرأيت مع معروف صبيا شعثا.فقلت: من هذا؟
قال: رأيت الصبيان يلعبون وهذا واقف منكسر فسألته: لمَ لا تلعب؟
قال: أنا يتيم . 
قال سري: فقلت له: فما ترى أنك تعمل به؟
قال: لعلي اخلو فأجمع له نوى يشتري بها جوزا يفرح به .
فقلت له: أعطنيه أغير من حاله.
فقال لي: أوَتفعل؟
فقلت: نعم.
فقال لي: خذه أغنى الله قلبك، فسويت الدنيا عندي بأقل من كذا.
وكراماته كثيرة، فمنها ما رواه خليل الصياد قال: غاب ابني إلى الأنبار فوَجدَتُ أمُّه وجدا شديدا فأتيتُ معروفا  فقلت له: يا أبا محفوظ ابني قد غاب فوَجدَت أمه وجدا شديدا.
قال: فما تشاء؟
قلت: تدعو الله أن يرده عليها .
فقال: اللهم إن السماء سماؤك، والأرض أرضك، وما بينهما لك، فأتِ به.
قال خليل: فأتيتُ باب الشام فإذا ابني منبهر.
فقلت: يا محمد أين كنتَ؟
فقال: يا أبتِ الساعة كنت بالأنبار.
وعن أبي بكر الزجاج، قال: قيل لمعروف الكرخي في عِلَّتِه: أوصِ.
فقال: إذا متُّ فتصدقوا بقميصي هذا فإني أحب أن أخرج من الدنيا عريانا كما دخلت إليها عريانا.
توفي رحمه الله ببغداد وقبره ظاهر، ويُستسقى به ويُتبرك، وهو محل إجابة الدعاء كما هو مشهور. وكان إبراهيم الحربي يقول: قبر معروف الترياق المجرب، أي لإجابة الدعوة.

المصدر : منتديات السنا
http://www.muslems.net/vb/thread10094.html
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: الاء عبد المنعم      البلد: العراق       التاريخ: 21-12-2006
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنامحمد الوصف و الوحي و الرسالة و الحكمة و على اله وصحبه وسلم تسليما
ان مقام الشيخ معروف يسميه اهل بغداد الترياق المجرب او هو لما طلب له . اما بعد ان هرب في طفولتة من اهله والكنيسة فبات يتنقل من كنيسة الى اخرى فلم يقنعه ما كان يسمع فيها ثم ارتحل مع القوافل فالتقى هناك بالشيخ داود الطائي حيث انهم الاقطاب يعرفون اهل الله من خاصتة فاعطاه البيعة وارسله الى الامام الرضا عليه السلام وبقي خادم في مدرسة الامام الرضا و اعطيت له هناك اوضع خدمة وبقي يخدم في مدرسة الامام ثلاث سنوات وذات يوم كان الامام الرضا عليه السلام يعظ تلاميذه فقال لهم ان بينكم من هو غائب عنافذهبوا وبحثوا في الزاوية فلم يجدوا اي احد بها سوى الشيخ معروف ولم ينتبهوا اليه لانها ليس من اختصاصه الدراسة مع تلاميذالامام وفي اليوم التالي رأه الامام فقال هذا الغلام سيكون حاجبي فثارت ثائرة باقي المريدين فطلب منهم الامام الرضا ان يحتطبوا وكل من يحتطب اكثر هو الافضل فذهبوا جميعا فاحتطبواجميعا الا الشيخ معروف فبقي نائم بالبستان الى ان ارادوا ان يخرجوا من البستان فأيقظوه وعند خروجة وجد على الارض عود يابسا فاخذه
وعندما وصلوا للامام سئله اين حطبة فقال لهم عندما اسمع تسبيح الشجر فلا اقوى على قطع تسبيحه بقطعه فرأيت هذا العود اليابس فجلبتة عندها بهت تلاميذ الرضا عليه السلام
واصبح حاجبه وبقي عشرون سنه يخدم الامام ذات يوم طلب اليه الامام ان لا يدخل عليه احد و دخل في خلوة فجاءة التجار بعد قليل و طلبوا اليه ان يدخلهم على الامام لان بواخرهم في عرض البحر و البحر هائج فقال لهم قولوا للبحر بحق رأس الشيخ معروف اهدأ فهدا البحر و جاءت السفن فجلبوا الهدايا للشيخ معروف فقال لهم الشيخ معروف ادخلوا للامام الرضا فحكوا للامام ما قاله الشيخ معروف ليهدا البحر فسأله الامام لما قلت ذلك فأجابة ان رأسي ينام على عتبة بابك اربعين سنة الا يستطيع ان يهديء البحر وهذا يدلنا على مكانة الغوث الاعظم في كل زمان وما يصل اليه الغوث من بركات الا بمدد من وحيد زمانه الغوث الأعظم ويجب ان يكون من نسله واحيانا يعرفة الخلق و احيانا لا احد يعرف من هو لكل زمان و ما يصلح له. فاعطاة الاما المشيخة وارسل الامام الشيخ معروف للشيخ داود الطائي و أعطاه الشيخ داود الطائي المشيخة بعد ان كان يحتضر ويهذا وصلت الية الطريقة من جناحين جناح السلسة الذهبية لاهل البيت الكرام وسلسة المشايخ. واللهم صل على سيدنامحمد الوصف و الوحي و الرسالة و الحكمة و على اله وصحبه وسلم تسليما


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة