الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
العيد واثره التربوي

د.عبد الحليم بن إبراهيم العبداللطيف

العيد اسم لكل ما يعتاد، وعاد إليه رجع وبابه قال وعودة أيضاً، وعيّدتُ تعييداً شهدت العيد، وعاد إلى كذا وعاد له أيضاً، يعود عودة وعوداً صار إليه وفي التنزيل ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه ، وفي المثل السائر العود أحمد والمعاد بالفتح المرجع والمصير، والآخرة معاد الخلق، وعدت المريض أعوده عيادة والعائدة العطف والمنفعة، يقال هذا الشيء أعود عليك من كذا أي أنفع وفلان ذو صفح وعائدة أي ذو عفو وتعطف وتلطف، والعيد واحد الأعياد وشيء عادي أي قديم كأنه منسوب إلى عاد،
والأعياد مواسم وشعارات توجد لدى كل الأمم، ذلك أن اقامة، الأعياد ترتبط بفطرة وغريزة طبع الناس عليهما فكل الناس تقريباً يحبون أن تكون لهم مناسبات سعيدة يتذكرون بها الماضي، ولليهود أعيادهم وللنصارى أعيادهم التي يتميزون بها، وللمجوس أعياد كذلك, أما المسلمون فليس لهم إلا عيدان، الفطر والأضحى،
وهذان العيدان اللذان شرعهما الله لعباده لحكم كثيرة ومقاصد عديدة وفريدة هما من شعائر الإسلام الظاهرة والباهرة التي ينبغي الاهتمام بها وفق تعاليم الشرع المطهر كما ينبغي ادراك مقاصدها واستشعار معانيها.
والعيد عند المسلمين له طعم خاص ونكهة مميزة تتجلى فيه الافراح الايمانية المنضبطة بضوابط الشرع الحنيف المصونة بسياج الأدب الرفيع والخلق الكامل المنيع، ففي العيد الفرح الوقور والبهجة والسرور في حدود الأدب الاسلامي المميز، وفيه الدعابة الخفيفة واللطيفة والظريفة والنكتة الجميلة البريئة، وفيه حبور وسرور موزون، وفيه البسمة الحانية الدانية، والنزهة والفرجة المباحة والمتاحة،
اذاً ليس العيد مظاهر ومباهج فارغة، ولا مظاهر وفوضى، بل العيد الاسلامي شكر للمنعم واعتراف بفضله واظهار واستبشار بنعمته، العيد الصحيح ان نعود بفضلنا وخيرنا على غيرنا، يعود بعضنا بعضاً بالزيارة والسلام والوئام، والصفاء وعدم الجفاء، بالحب الصادق والمودة الخالصة، العيد تواصل وتواد وتراحم ليتحقق المعنى واللفظ في حياة الأمة, في العيد يتبادل الناس التهنئة الشرعية المعروفة لدى الصحابة والسلف الصالح أيا كان لفظها، من عبارات التهنئة المباحة، وقد ورد ما يدل عليها من كلام السلف كالامام أحمد وغيره ممن يُعتد بقولهم ويُتأسى بفعلهم، من مشروعية التهنئة بالمناسبات، وتهنئة الصحابة بعضهم لبعض عند حصول ما يسر واندفاع ما يضر، ولاشك ان مثل هذه التهاني بين المسلمين في حدود الشرع المطهر من مكارم الأخلاق ومعالي الأمور ومحاسن الشيم ونبل الطباع، وقد قال العلماء في ذلك أن تهنئ من هنأك بالعيد وتسكت ان لم يفعل ذلك وهذا أقل القليل وهذا مروي عن الإمام احمد حيث قال: ان هنأني أحد اجبته وإلا لم أبتدئه، بهذا وأمثاله من تشريعات الاسلام العظيمة يقارب الاسلام بين الناس في تراحم ودود دون حقد، ويرسم طريقاً وسطاً مسلحاً بالعقيدة الصحيحة التي تحكم وتقارب بين الجميع وبالوازع الديني المنظم وهذا هو سمة الحياة الاجتماعية وأساسها في الاسلام، وهو نظام تربوي متميز يوقظ ضمير الفرد وحساسيته، ويثبت ويقوي شخصيته وارادته ذلك ان تربية الفرد على هذا الأساس انما هو اعداد له في ميدان الحياة الاجتماعية ولهذا التهذيب والتأديب نتائجه في السلوك الاجتماعي والانساني المطلوب عقلاً وشرعاً وهي دروس رائعة وكفيلة بأن تهيئ للمجتمع المراد لبناته من طراز ممتاز،
ولقد قال علماء التربية من المسلمين إننا نعيش لأنفسنا حياة مضاعفة حينما نعيش للآخرين، ويقولون أيضاً وبقدر ما نضاعف احساسنا بالآخرين نضاعف احساسنا بحياتنا ونضاعف هذه الحياة ذاتها في نهاية المطاف، ويقولون ايضاً ان الشر ليس عميقاً في النفس الانسانية وان كان البعض يقول أو يتصور ذلك خاطئاً، إن الناس اذا أمنوا منك اذا ألفوك، اذا احسوا بالمودة الصادقة من جانبك تكشفت تلك القشرة، عن صفات كريمة وطباع سليمة وأخلاق فاضلة، وهي حاصلة لصنف واحد فقط تربى على الاسلام وعلى مائدة القرآن، يُشعر الناس بالود الصادق بالأمن الحقيقي بالثقة في مودته والقرب منه، بالصفح واللطف عندما تصدر منهم أخطاء أو مخالفات بشرية، كم يعطي المرء لنفسه من الخير والبر والاحسان والمودات الصادقة حين يمنح الآخرين شيئاً من عطفه ولطفه وتجاوزه الكريم عن بعض اخطائهم وحماقاتهم وسفههم أحياناً,
مناسبة العيد فرصة ثمينة ومناسبة غالية كريمة لتنمية بذرة الحب والعطف والمعروف والإحسان، في وقت يشكو الناس فيه مر الشكوى من الجفاء وعدم الصفاء، من جفاف الأخلاق وقساوة الطباع، العيد مختبر دقيق للاخلاق والطباع والتربية الصحيحة، ان النبل والفضل أن نزور ما نستطيع ونلتقي بمن نقدر عليه ونصافح الكثير ونصفح عن الجم الغفير ونسمو بأخلاقنا الى الآفاق الرحبة التي أرادها لنا ديننا مشبعين بروح السماحة واليسر والعطف على الجميع العطف على ضعفهم وبشريتهم ونقصهم وخطئهم، بروح الرغبة الحقيقية في التصافي والتواد والتراحم، ويوم كانت هذه الأمة واعية لنفسها مدركة لرسالتها العظيمة في الحياة كان الواحد منهم ليلة العيد وغيرها يفكر في جاره وصديقه وقريبه قبل أن يفكر في نفسه وولده وأقرب الناس إليه, لماذا لأنهم حملة رسالة ودعاة خير وفضيلة وحملة سلام ووئام ومحبة، كان الواحد منهم يقدم حوائج اخوانه على حوائجه حيث الأريحية والصبغة الإسلامية صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ونحن له عابدون وهذا هو التعبير الصادق عن سمو الأخلاق في أمة الإسلام ولذلك يحس الجميع بفرحة غامرة تهز كيانهم وأبدانهم، وتشرق وجوههم وتبسم شفاههم وتضيء جباههم ,
قال أحد العلماء في هذا اننا حين نتلفت لنجد هذه العذوبة وهذه الخصوبة أو تلك الفرحة في أعيادنا لا نجد منها إلا ظلاً خافتاً أو خيالاً كاذباً وكأنما تغيرت هذه الأعياد فبقيت لها الأسماء وزالت عنها الصفات والسمات والخصائص، ولِمَ لا وكان العيد في ماضينا فرحة بفوز الفكرة العابدة فأصبح في حاضرنا لدى البعض تجاوزاً للفكرة العابثة .
والإسلام بحكم شموله وتميزه يدرك تماماً معنى الطبيعة البشرية، فأوجب تزكيتها أي تربيتها وتهذيبها ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها، قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها وجعل الاسلام هذه التربية وهذه التزكية على أساس اسلامي متين، وجعل أساسها وجذرها المتين هو التهذيب والترتيب والتأديب لا الكبت فقط، انه لا يترك الانسان وطبعه بالمعنى الخاطئ، بل يعطي ضرورات الجسد نصيبها المفيد والمقبول والمعقول ان لبدنك عليك حقا كما انه ينمي اشواقه الخيرة وتطلعاته النيرة ويعطيها نصيبها المعقول أحب لأخيك ما تحب لنفسك انه يوازن بين هذه وتلك موازنة دقيقة مفيدة لا يكلف الله نفساً إلا وسعها والانسان بحكم طبعه وجبلته قادر على الخير والشر وهو بالتربية الصادقة قادر على الصعود والارتفاع، كما انه بالتربية السيئة والماحقة قادر على النزول والتردي والهبوط والسقوط، والمسلم الحق يوم العيد وغيره من أيام الله يستمتع بالمباح والمسنون من متعة الجسد، ويتطلع مع ذلك الى آفاق أخرى ولكن لمن ذاق آفاق تربط بين المسلمين برباط الأخوة الصادقة وتهدف الى الكمال والجمال في كل شيء في هذا الوجود، جمال التقدير وجمال التعبير وجمال التصور وجمال الشعور، لا في عالم ضيق محدود كما يحلو للبعض ولكن في نطاق الحياة كلها هكذا أراد الله لهذا المخلوق وفق شرعه وأمره، وهل في الدنيا شيء أجمل من الحب والقرب،هل هناك شيء في هذه الدنيا أجمل شعوراً في النفس من الحب، والوسيلة لذلك هي العقيدة الصحيحة والممارسة الدقيقة لمعطيات هذه العقيدة وهي التي تنظم فكره واتجاهه وغدوه ورواحه، العقيدة الصحيحة والتربية الكاملة الدقيقة لا تمنع من الاستمتاع بالطيبات من الرزق، ولا تحرم بحال زينة الله التي أخرج لعباده، وانما ترتب وتؤدب وتهذب وتجعل لكل ذلك غاية مفيدة غير غاية العبث والجنون والفسوق والمروق، وهذه العناية هي الشعور الجميل والفعل النبيل والتعبير الجليل، والله جميل يحب الجمال، في الصفات والفعال والأقوال، وهذه الأشياء بالالتزام بآداب الدين تحقق لأمة الاسلام خير وقت للتدريب والممارسة الصادقة فترة العيد، حيث في الأعم الأغلب تنطلق فيه السجايا مع فطرتها، وتبرز كثيراً العواطف والاتجاهات على حقيقتها، والمجتمع السعيد الذي يريده الاسلام دوماً لبنيه هو ذاك المجتمع الذي تسمو وتعلو أخلاقه في العيد ويتغلب كثيراً على الغل والحقد والحسد والدّخل والدّغل ويصعد في العيد الى أرفع مكان ويمتد شعوره الايماني الى آفاق بعيدة رحبة، ويبدو في العيد متعاوناً متماسكاً ويذكر ويتذكر دائماً أحوال اخوانه المسلمين في دنيا الناس التي تفيض بالآلام،
أيها المسلم اذكر صبيحة العيد أمماً كثيرة بأمس الحاجة الى أبسط مقومات الحياة اذكر جموعاً غفيرة وأمماً فقيرة شردها وبددها الطغيان وبغي الانسان، هي في العيد تشرق وتغرق بالدمع، لا تكتحل بنوم ولا تهنأ بصوم، جوع وحرمان وبغي وعدوان، أيها المسلم اقتصد يوم العيد في المباحات وأنفق الفائض في سبيل الخيرات، لابد ان يبدو على وجهك يوم العيد الشعور الوقور بإخوانك في دنيا الناس،
اضف إلى استعدادك للعيد استعداداً آخر أكرم عند الله وأجدر بالمثوبة، هو استعدادك للتفريج من كرب من حولك من الأرامل والأيتام والمحاويج وغيرهم ممن يصلهم ودك ورفدك، أيها المسلم هذه العقيدة الصحيحة عقيدة الاسلام وما ينشأ عنها من أعمال خيرة وممارسات كريمة تجلى الكثير منها في رمضان ويوم العيد بالذات كلها تنشئ في القلب حياة بعد الممات وتطلق فيه نوراً بعد الظلمات، حياة صحيحة يعيد بها المسلم تذوق كل شيء والحكم على كل شيء بحس آخر لم يكن يعرفه من قبل انه مشهد رائع ماتع هذا الذي يجده الانسان في قلبه بعد التجربة والحياة الايمانية،
هذا الدين ليس أجزاء متناثرة أو متنافرة في حياة الفرد كلا بل هو تصميم واحد متداخل متراكب متناسق، يبدو حياً وبهياً وشهياً في وجوه وسلوك اصحابه يتجاوب مع الفطرة النقية وتتجاوب وتتجاذب معه في إلفة عميقة وصداقة وثيقة وحب وود وعندما يجد المسلم هذا النور في قلبه يجد الوضوح واليسر في نفسه وخواطره ومشاعره.
المصدر : موقع المسلم .
http://www.almoslim.net/print.cfm?artid=286
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: احمد عبد الكريم      البلد: مصر       التاريخ: 29-12-2006
يامن الفت بين المشرق والمغرب وجعلتنا نتكلم ونشاهد اجمع قلوبنا عليك يارب العالمين والف بين قلوب المسلمين امين


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة